الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

الشبهات النحوية في القرآن الكريم -جزء-12-

الشبهات النحوية في القرآن الكريم -جزء-12-
كتبهـا : عزام عزام -


بسم الله الرحمن الرحيم


توهم عدم المطابقة في النوع
الآية الثالثة :
{بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ }

{إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ }التحريم
4

توهموا  ان الصحيح ان يقال صغت قلباكما (بالتثنية )وليس بالجمع كما جاءت في الآية لفظ (قلوبكما)
ويرد على هذا الوهم بلاتي:

1- قال الزمخشري في هذه الآية خطاب إلى حفصة وعائشة عن طريق الالتفات ليكون الابلغ في معاتبتهما (1)


2- أنما قال (قلوبكما ) بالجمع وليس (قلباكما ) بالمثنى أو التثنية ,لان كل عضو ليس في البدن منه ألا عضو واحد فان تثنيته تكون بالجمع أو بلفظه جمعاَ , والقلب كما هو معروف ليس منه ألا عضو واحد فقط . ولو قال قلبكما او قلباكما كان جائز(2) أيضا . وكقولهم  :ظهراكما مثل ظهور ... .


3- أتي بالجمع في قوله تعالى ( قلوبكما ) وصاغ ذلك لأضافته إلى المثنى وهو ضميرهما والجمع في مثل هذه الحالات أكثر استعمالا من المثنى والتثنية دون جمع كما قال شاعر: فتجالسا نفسيهما بنوافذ كنوافذ العيط التي لا ترفع ُ.


وهذا كان القياس ,وذلك ان يصير عن المثنى بالمثنى ولكن كرهوا اجتماع المؤنثين او التثنيتين , فعدلوا إلى الجمع , لان التثنية جمع في المعنى والإفراد لا يجوز عند البصريين ألا في الشعر (3) كقولهم : حمامة يطن الواديين ترنمي سقاك من الغر ألنوادي مطيرها


4- قال ابو عبيدة : العرب تجعل فعل الجمع على لفظ (4)كقولهم : أن العواذل ليس لي بأمير


5- فجعله جماعة لانهما اثنان من اثنين (5)


6- التركيب الذي اختاره الاستعمال القرآني هو الأشهر والأكثر استعمالا آذ أن المثنى عند إضافته الى ضمير المثنى ثلاث صورهي :


أ/ أن يجمع المضاف فيقال :قلوبكما .

ب/ أن يبقى المضاف على حاله من التثنية فيقال : قلباكما


ج/ أن يؤتى بلفظ المضاف مفرداً فيقال قلبكما .


والصورة الثانية هي القياس ,لا ان غالب الاستعمال الفعلي والشائع في كلام العرب جاء على الصورة الأولى , لأنهم كرهوا الجمع بين تثنيتين (هما : تثنية المضاف , وتثنية الضمير المضاف أليه (6) وقد جاءت الآية الكريمة على الصورة المثلى للتركيب , وهي الصورة التي حبذها الاستعمال اللغوي كما نقل عن العرب (7)



مصادر وهوامش:
1- الكشاف للزمخشري : 57/2 وينظر معاني القران للفراء 166/3
2- البيان في أعراب غريب القران : ابن الانباري :175/2
3- أعراب القران وبيان معانيه للدرويش :56/7

4- مجاز القران لابي عبيدة :178
5- معاني القران للاخفش الأوسط 544/2
6- كمال اللغة القرآنية محمد محمد داود :54
7- المصدر نفسه :54

ليست هناك تعليقات: