الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

الشبهات النحوية في القرآن الكريم -جزء-13-

الشبهات النحوية في القرآن الكريم -جزء-13-




توهم عدم المطابقة بين الضمير وما يعود اليه

وزعموا ان القران الكريم قد خالف القاعدة النحوية في المطابقة بين الضمير وما يعود عليه ((معاوده )) واستشهدوا لذلك بالآية الكريمة


بسم الله الرحمن الرحيم


{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ
الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب33

الشبهة :
حيث جاء الضمير في ((وَيُطَهِّرَكُمْ)) و((عنكم ))مذكراً
والصواب – حسب زعم هؤلاء ان يؤنث ويقال ((وَيُطَهِّرَكُنْ))و((عنكن ))


لأنهم توهموا أن المراد ب أهل البيت الواردة في الآية :نساء النبي صلى الله عليه وسلم .

وللإجابة على هذه ألشبهه من خلال أراء العلماء وكما يلي :

1- لما كان المقصود بال البيت يشملنهن وإباءهن غلب عليه المذكر على المؤنث في الخطاب في ((عنكم )) و (( يطهركم )) وكما جاء في قول عكرمة : ومقاتل وابن السائب .أن أهل البيت في هذه الآية مختص بزوجاته عليه ليس بجيد إذ لو كان كما قالوا لكان التركيب (( عنكن )) و(( يطهركن )) وان كان هذا القول مرويا عن ابن عباس (1)


2
- ا ن أهل البيت حسب قول أبي سعيد الخدري هو خاص بالرسول وعلي وفاطمة ..والحسن والحسين وروي أيضا عن انس إضافة إلى عائشة وأم سلمة ..قال الضحاك ((هم أهله وزوجاته )) وقال زيد ابن أرقم والثعلبي بنو هاشم الذين يحرمون الصدقة على أنفسهم هم ((آل العباس )) و ((آل علي )) و ((آل عقيل )) و((آل جعفر ))(2)

3- يظهر أن المقصود بآل البيت أيضا هن زوجاته وأهله معاً فلا تخرج الزوجات عن أهل البيت بل انهنا حق الناس بهذه التسمية والوصف لملازمتهن لبيته عليه الصلاة والسلام (3)


4- قيل يراد به نساء النبي وقيل يراد به نساؤه وأهله الذين هم من أهل بيته . قال أبو جعفر والحديث في ذلك مشهور عن ا م سلمة وأبي سعيد الخدري أن هذه الآية شملت أيضا (علي والحسن والحسين )) ومما يدل على أنها لا تشمل نساؤه ((صلى الله عليه وسلم )) خاصة ((4)


5- أن الآية الكريمة نزلت بحق أهل البيت وأمهات المؤمنين وعلى هذا الخطاب يشمل أيضا المذكر والمؤنث ومعروف انه اذا اجتمع المذكر والمؤنث غلب المذكر لذلك فالضمير في ((عنكم )) ((ويطهركم )) يشمل هؤلاء جميعا ((5)


ا


لمصادر والهوامش:
1- البحر المحيط لأبي حيان الأندلسي :307
2- م.ن :307
3- م.ن :307
4- أعراب القران لأبي جعفر النحاس :288/3
5- كمال اللغة القرآنية ل محمد محمد داود :
55

ليست هناك تعليقات: