الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

الشبهات النحوية في القرآن الكريم -جزء-16-

الشبهات النحوية في القرآن الكريم -جزء-16-
كتبهـا : عزام عزام -


توهم عدم المطابقة بين المبتدأ والخبر ومن شواهدهم :
بسم الله الرحمن الرحيم
{السَّمَاء مُنفَطِرٌ بِهِ كَانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً }المزمل18

زعموا انه هناك مخالفة نحوية في عدم المطابقة بين المبتدأ والخبر في النوع ففي قوله تعالى :
السَّمَاء مُنفَطِرٌ بِهِ
حيث جاء المبتدأ مؤنثاً((السماء )) والخبر مذكر ((منفطر ))
والصواب حسب زعم هؤلاء ((السَّمَاء مُنفَطِرٌةُ بِهِ))
وللرد على هذه ألشبهه من خلال أحاديث العلماء :



1- منفطر بغير التاء على النسب : اي ذات انفطار (( وقيل ذكَر حملا على معنى السقف وقيل أيضا أن السًماء تُذكر وتُؤنث ((1))


2- قال الفراء : ان السماء تذكر وتؤنث معاً وأورد من كلام العرب الآتي :قال شاعرٌ:

فلو رفع السماء اليه قوماً                   لحقنا بالنجوم مع السحاب ((2))

3- انه جاء على الحذف , والتقدير : السماء شيء منفطر به فكلمة ((منفطر )) صفة للخبر المحذوف ا وان السماء اسم جنس مثل ((الشجر والجراد )) ومثل هذه الأسماء يجوز فيها التذكير والتأنيث ((3))

بسم الله الرحمن الرحيم


قال تعالى (({يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً }مريم28
حيث انه في هذه الآية جاء مخالفة نحوية في عدم المطابقة من حيث النوع بين المبتدأ والخبر
حيث جاء اسم كان مؤنثا ((أمك )) وجاء خبر كان مذكر حسب زعم هؤلاء ((بغياً))


والصواب حسب زعم هؤلاء أن يقال ((وكانت أمك بغية ))


للرد على هذا الوهم من خلال أراء العلماء وكما يلي :


1- ((وبغياً)) :أصله بغوياً على وزن فعول , ألا انه كلما اجتمعت الواو مع الياء وكان السابق لهما ساكن , قلبوا الواو إلى الياء وجعلوها ياء مشددة وكسرت الغين لمجاورتها الياء لأنها من جنسها ,و فعول في هذا الموضع بمعنى ((فاعله)) ولهذا جاء بغير التاء الدالة على التأنيث في أخره وهو صفة للمؤنث كقولهم (( امرأة صبور وشكور ((4))

2- هو جاء على وزن فعيل وبمعنى فاعل ولم تلحق به التاء الدالة على التأنيث أيضا للمبالغة وقيل لم تلحق التاء هنا أيضا لأنه على النسب مثل طالق , وحائض ,مرضع..مثل قولهم امرأة طالق , وامرأة حائض وامرأة مرضع. ((5))


3- قال الاخفش هذا المثال مثل قولك ((ملحقة ٌجديد ))((6))





مصادر وهوامش
1- إملاء ما من به الرحمن العكبري :272/2وينظر في أعراب الغريب في معاني القران 395/2وينظر الكشاف للزمخشري 663/4
2- معاني القران للفراء :199/3وينظر أعراب القران وبيانه للدرويش 118/8 وينظر مجاز القران 280
3- كمال اللغة القرآنية محمد محمد داود 58
4- البيان في أعراب غريب معاني القران لابن الانباري :110/2
5- إملاء ما من به الرحمن ,العكبري 112:2
6- معاني القران لاخفش الاوسط :439/1وينظر كمال اللغة القرانية لد.محمد محمد داود :58

ليست هناك تعليقات: