الاثنين، 13 سبتمبر، 2010

الى حبيبتي

اشربي لي ولكن بعينيك وحدهما ..او إذا شئت ضعي الكأس إلى شفتيك .ثم املئيها بالقبلات ..إني لا أراك أبدا حتى أحس بالظمأ..فإذا جاءتني الكأس.. وحملتها بين يدي فسوف لا ارشف منها ..لكن من شفتيك ..لقد أرسلت لك باقة ورود.. ليس لا لأكرمك بإرسالها ..ولو أن هذه الفكرة خطرت لي ولكن على الأكثر لتكرمي أنت الورود ..فلا يعتريه الذبول ..فان شئت أن تسدي لحبيبك جميلا ..فأرسلي له ما تبقى لديك من الورود ليعود إليه برائحته وحده ولكن برائحة طيبة منك ...



هذه الرسالة التي أرسلها فلاغبوس فيلو ستراتوس Thilostratus الفيلسوف اليوناني الذي عاش في القرن الثاني والثالث الميلادي في روما وكانت عبارة عن رسالة غرام إلى حبيبته سليا Celea .بعد أربعة عشرة قرنا من ذلك الزمان عثر عليها بن جونسن Ben Johnson وهو صديق الكاتب المسرحي الشهير شكسبير والذي صاغها شعرا ..قيل وقتها انه من أجمل ما قيل في الشعر ..ثم تحولت إلى أغنية مشهورة .. والشعر والأغنية ترقد إلى اليوم في بطون أمهات الكتب ..

ليست هناك تعليقات: