الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

يوميات حجي راضي ((حجي راضي على خطى وائل عنيم ))-3-



قرر الحاج راضي بعدما كتب الله له النجاة من ركل الهاربين في المستشفى العام في بلده والذي كان به حريق مفتعل لانقاد إرهابي نزيل في إحدى الردهات القريبة ..وطبعا كانت بمساعدة نفر من أبناء المدينة ((المجني عليها )) لان للدولار سحرا لا يقاوم

خرج الحاج راضي حزينا لان حلمه تبدد سدى في أن يصبح ((البو عزيزي الجديد )) ويلهب حماس الثوار والجماهير في بلده لينقذهم من غياهب الجهل والتخلف والفساد واللصوصية المنظمة لثروات البلد ..عملية الحصول على لتر او اثنان من البنزين من محطة تعبئة الوقود معناها انتحار صامت,
لطول الانتظار وهو كان يريده انتحار مدوي .


هربا من لسان زوجته السليط قرر الحاج راضي أن يأوي إلى ركن في المقهى يعصمه من ذالك الشر المستطير
فتح صاحب المقهى التلفاز وكانت المظاهرات هذه المرة في مصر ..وائل غنيم يعتقل ويلقى به في السجن .. ووائل غنيم المهندس المصري المرفه من كل شيء عنده فيلا بحمام سباحة في دبي .. وزوجة من بلاد العم سام .. ومدير مبيعات لشركة غوغل العالمية ..قرر أن يترك كل هذا وينزل الى الصفوف مع الفقراء ليهندس لهم ثورتهم على الفيسبوك ..


كما هو الحال مع الشباب التونسي استعمل الشباب المصري نفس التكتيك مع أجهزة القمع الرهيبة ..يلتقون في مجاميع كبيرة ضمن احد المواقع للنشطاء في الفيس بوك ..وعندما يجدون غفلة لأجهزة النظام ينزلون للتظاهرة ويصورونها في موبايلاتهم ..بعد تأتي الشرطة لتفرقهم يهرع البعض إلى بث الصور على صفحات الفيس البوك ..كي يعلم الجماهير الأخرى أن هناك من يقاتل دفاعا عن حقوقهم وكرامتهم ..فيكثر عدد المشتركين في الفيس بوك والمؤيدين وثم تبدأ المظاهرات في مناطق أخرى حتى انتشرت في كل إرجاء البلد بسرعة البرق


أذن لابد من تقمص شخصية وائل غنيم) :- قالها الحاج راضي مع نفسه .
.وأنها فكرة ليس فيها انتحار وتضحيات كل ما هو مطلوب جوال بكاميرا وحاسوب اشتراك من الشبكة العنكبوتية
تسلل الحاج إلى بيته خلسة وعندما رأى أن زوجته مشغولة بأعمال البيت اخذ سند(حجة) البيت (( الطابو))


وذهب إلى احد التجار من الأصدقاء ورهن البيت مقابل ثمن بخس هن درهم معدودات ..
اشترى الموبايل والانترت والحاسوب مع مجموعة هدايا نسائية كي يسد فيها فم زوجته المهذار
فتح الانترت كانت الإشارة لا باس بها انضم إلى الفيس البوك ..مجموعة الثورة العراقية الكبرى والتي تدعو إلى يوم غضب وتظاهرات مليونية تبدأ من يوم 14 شباط وتنتهي يوم 25 شباط
طلب منه المشرفون على الصفحة ان يصور كل ما من شانه ان يلهب حماس الناس..
عصرا حمل حجي راضي جواله الجديد وتجول في الاحياء القريبة..


في احد الإحياء خرجت مظاهرة للأهالي للمطالبة بتحسين الخدمات ..


حمل الحاج راضي موبايله وهرول كي يصور التظاهرة ..لبثها لاحقا على صفحات الفيس البوك
لكنه صدم عندما رأى ..المتظاهرون عبارة وجوه شاحبة .. وأصوات مبحوحة ..وأجساد أشباح أشبه بإعجاز نخل خاوية..منهم من يحمل صفيحة فارغة(تنكة) ومنهم من يحمل فانوس قديم .. ومنهم من يحمل قدر فارغ مجعد الجوانب ..دلالة على البرد والظلام في هذا الشتاء القارص ..


الناس تسير في الطريق ..الطريق آو خط المسيرة ..أشبه بزكزاك ...لان المطبات والبرك وتجمعات المياه الأسنة تجبر المتظاهرين على السير بهكذا خطى ..


الشوارع فيها المزابل .الحيوانات السائبة .أعمدة الكهرباء متمايلة متهرئة من القدم يبدو ان الشيخوخة دكت أوصالها ..الأبنية والخلفيات التي يجب ان تظهر خلف التظاهرة متآكلة وقديمة ..لاشيء يستحق التصوير فعلا ..هكذا فكر(حجي راضي )مع نفسه ..


اطرق رأسه خجلا .. وقال أين شوارعنا وزرائبنا وخرائبنا من شوارع تونس الخضراء الغاية في الجمال والروعة !!


أين خرائبنا وبرك المياه الأسنة وأسراب البعوض وجحافل الذباب .. والناس التي تشارك الحيوانات بحثا عن شيء في المزابل..


أين كل هذا من شوارع ميدان التحرير ..وكوبري ستة أكتوبر..والمسيرات المؤيدة لها في كل عواصم العالم ..(

(كلا وألف كلا) ..(الموت أولى من ركوب العار والفضيحة) ..قال الحاج راضي مع نفسه ..نعم الصمت أهون ألف مرة من نخرج للعالم صور مزابل أغنى بلد في العالم !!!

قال الحاج متمما .يبدو انه لا ينفع لا تقمص شخصية البوعزيزي ولا وائل غنيم ..وانه لاحظ له أصلا ..
وبينما هو في هذه الحال مطرق الرأس حجلا وكمدا
فجأة جاءت سيارات مظللة والشرطة والحمايات طوقت المكان ..


فرح الحاج راضي وقال:-(( ألان يمكن تصوير شيء يستحق التصوير..نزل شخص ذو نظارة سوداء ببدله أنيقة وكرش واسع كبير يمتد لمسافة 75سم إمامه ربما هي مسافة أمان !!


وله انف ضخم آكل ثلاثة أرباع مساحة الوجه .. وشعر أكرت كأن هناك حلبة صراع هررة فوقه ولم تفلح لتصفيفه كل أنواع السشوارات والكريمات والمطيبات..
الشرطة دارت حول المسئول كإحاطة الأسوار بالمعصم


وأما حجي راضي اخذ زاوية ميتة لا يمكن لأحد أن يشاهده فيها ويصور المنظر..((السبق الصحفي))
المسئول الواسع البطن ربت على بطنه قليلا ثم فرك وحك حلزونات شعر رأسه ثم هدر صوت ماكينة سمج, وخرج صوت أخن أطن يخرق طبلات الإذن من الشمال الى اليمين .. لا نعرف ما هو مصدره لكنه من احد جنبات هذه الكتلة الشحمية اللحمية التي تسمى مجازا مسئول .قال لمتظاهرين :- ها ولكم شتر يدون بعد ؟؟


فأجابه احد الأشباح الآدمية الجائعة بصوت يقطر القلب ألما وخوفا :-
(( البرد والجوع والظلام اخذ منا وطرا كبيرا أيها الشهم المحترم ..فنرجو المساعدة ولكم الأجر والثواب ..))


المسئول :- الأجر والثواب!!! انتم مو وجوه نعمة وانتم أظاهر من مناصري قائمة فلان الفلاني المنافسة ..اذهبوا أليه واشكوا إليه حالكم لعله يعطيكم محاضرة عن فوائد الجوع والبرد!!
ثم ركب سيارته وتوارى موكبه بين الجموع ..


نعم أنها ضربة معلم ا واسطة كما يقال ..فرح الحاج راضي وأغلق الجوال وهرروول مسرعا الى بيته كي يبث التسجيل للعالم وليهلب الجماهير والتي ما تعلم سوف تنظم إلى هؤلاء المتظاهرين ..وتتحول إلى مسيرة مليونية بل أكثر واعتصامات وخطب وشعر ونقل حي على الفضائيات ..لقد نجح هذا المسئول بغباؤه وعناده في أن يقول أمور كلها ستكون لها نتائج عكسية وتؤدي إلى الإطاحة به ..


وصل الحاج راضي إلى بيته مسرعا وأغلق الباب وجلس إمام حاسوبه الجديد وربط التوصيلات جيدا ..
عمل( كونكت) مع الشبكة لكن لاشيء ظهر له ..


ضرب يد بيد وقال لا وقت لدي لان المظاهرة أن انفضت فلن يأتي احد للانضمام إليها ..
عمل ((ري ستارت ))وأعاد((الكونكت )) مرة ثانية وثالثة ...وثلاثين مرة ..لاشيء ولا حياة لمن تنادي ..
حاول وكرر المحاولة ..وأعادها ..مرارا وتكرارا .. وأخيرا فتحت إليه ((الهوم بيج ))


شكر الله كثيرا .. ودخل على صفحته بالفيس البوك ..وحمل الفيديو الذي استغرق منه ساعات ..


وأخيرا تم له .. وكتب تعليق على الفيديو ..((انضم والى إخوانكم المتظاهرين في الشارع الفلاني قبل أن ينفض التظاهر ))ولنجعلها يوم غضب على هذا المسئول وكل من تسول له نفسه الاستهزاء بمشاعر المواطنين ..))

انتهى التعليق..
كان يظن ان سيلا جارفا سوف يأتيه بالردود والاستفسارات والتأييد بعد


ثلاثة أرباع الساعة جاءت رسالة الى حجي راضي من احد المشتركين وفتحها وقرأها و كآلاتي :-
الاسم ((ليليان بنت الأرز ))
الموضوع :(
هاي جدو , كيفك ؟ هيدا النك نيم تبعي ازا بدك نعمل جاتنك سوا))
تأفف حجي راضي ضجرا ومسح الرسالة ولكن في ركن الإشعارات كانت هناك رسالة جديدة من منظمو صفحات التظاهرات


الاسم :- ((الادمن ))
الموضوع:-
((هل تعلم ألان كم الساعة أنها الثالثة والنصف بعد منتصف الليل !!وأي مظاهرة تريد أن ننظم أليها !!في هذا الوقت المتأخر من الليل !!
هل تعلم إننا في العراق يسمون شبكة الانترنت بانترنت السلحفاة ..أيها الأحمق !!!)


ليست هناك تعليقات: