الخميس، 19 مايو، 2011

انتبهوا يا انصار الريال والبرشا !!فالعلم يقول :انتم بحماسكم كاذبون!!

فاز البرشا وعمت الاحتفالات والمظاهرات والرقص وتبادل التهاني والرسائل عبر الموبايل  بين أبناء المجتمع في مدينتي..وكانه عيد وطني ..
ولو فاز الريال لكن  السهر والاحتفالات ربما أكثر من هذه الاحتفالات إن لم تنقص منها شيئا ,,ولو كان الأمر على هذا كان هين لكن رفع صور رونالدو و ميسي وكارديولا ومورينيو ..والشعارات والعبارات الهزلية والساخرة خطت ووسخت جدران ابنية الحي بل وصل الامربالبعض ان يجلب حمارا ويلبسه قميص الريال ويطوف به شوارع المدينة وسط موكب اشبه بزفة العرس ...
 والجدال والتحليلات الرياضية بين إفراد المجتمع مابين كبيرهم وصغيرهم مثقفهم وأميهم بل وصل الأمر إلى ان دب خلاف بين إفراد من عشيرتين حول صحة هدف في مباراة ما إلى تحول الخلاف إلى قتال بين العشيرتين  لماذا التنافس على تشجيع الريال والبرشا وجلسي والمان يونايتد وهم لا يعرفونا ولا نعرفهم ونبعد عنهم الآلاف الكيلومترات
 ولماذا لا نشجع أنديتنا وفرقنا المحلية من أبناء جلدتنا بنفس الحماس!!
حقا أنها من حماقات الشعوب ربما لكن هل هناك رأي أخر لتفسير هذه الظاهرة الغريبة
يقول العالم    كلير) مخترع آلة الكشف عن الكذب وبعدما أجرى 25 ألف عملية استجواب على أناس من مختلف الانتماءات والمشارب
(القول إن الناس هنا ابعد الأشياء عن قول الصدق واستنتج من إحصائياته إن 98%من الناس يكذبون والكثير منهم يكذب باستمرار والبعض يكذب بعض الوقت وحسب الظروف)

من مظاهر الكذب المبالغة في إظهار المشاعر المؤيدة لأمر ما او المخالفة لأمر أخر ونحن العرب معروفون منذ القدم بظاهرة المغالاة في كل شيء المغالاة في الحب والمغالاة في الكره
فنجد أن رجلا متخرج من جامعة بغداد ينفش ريشه على من هو متخرج من جامعة ذي قار مثلا مختالا كطاووس ..
بل وصل الأمر في بعض الأحيان أن البعض يكذب من دواعي المفاخرة والصعود الاجتماعي فمثلا جاء أستاذ من احد الجامعات وتعرف على رقيب شرطة فقال له الرقيب انه متخرج من جامعة الانبار في العام 1985 ظنا منه ان يراعي مسالة العمر ومن باب الابهه والتفاخر لكن الأستاذ الجامعي سرعان ما اكتشف حقيقة كذب رقيب الشرطة هذا لان جامعة الانبار تأسست بعد عام 1989
من مشاهد المبالغة نجد عائلات تشتري أثاث فخمة كي تفاخر الجيران والأقارب به والنساء لديهن ألف سبب وسبب للكذب  مثل البالغة في ارتداء الحلي إلى عدم الاعتراف بالسن الحقيقي لهن وكذلك المبالغة في إظهار عبقرية ومكاسب أزواجهن ونجاحات أولادهن ومواهبهم ...

غير ان هناك أناس يكذبون لمجرد الكذب كما يقول اوسكار وايلد (هدف الكاذب أن يسحر الناس بعذوبة كلامه ويسلي المستمع بجميل نكاته أن الكذب موجود في كل المجتمعات وربما هو أساس إي مجتمع متحضر ))
نعود إلى ظاهرة البرشا والريال نجد الناس والمشجعين في بلادنا تتباهى في اقتناء ملابس الريال والبرشا واقتناء ملابس ذات أرقام محددة كأرقام مسي او رونالدو وغيرهم بعضهم يضع صورته الى جانب صورة الفريق من خلال تقنيات الفوتوشوب ويرسلها الى أصدقاءه وعبر المواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك وغيرها في حين ان جلهم ان لم نقل كلهم لم ينزل إلى ارض الملعب يوما وليس بينه وبين الفرق الأوربية لا حتى بينه بين لعبة كرة القدم  هذه أي علاقة منطقية تبرر هذا الإسراف في اظهر المشاعر
من الجدير بالإشارة هنا إلى التقارب بين تشجيع المسرف للبرشا والريال مع صورة خلف ابن أمين النمطية التي أشار أليها الدكتور علي الوردي في كتابته
خلف ابن أمين هذا شخصية عاشت في محلات بغداد القديمة وهو رجل مغمور لا يكترث احد ما لأمره هذا الرجل يحاول دائما ان يسلط الأضواء على نفسه فكلما حدثت جريمة ما في حيه أو الإحياء المجاورة اخذ يتبجح بأنه الفاعل وكانت الشرطة تأخذه وتحقق معه وكيله سؤ العذاب حتى تبين بعد فترة ان هذا الرجل مجرد دعي ولم يصدقه احد بعد ذلك ..
لماذا يكذب انصار البرشا والريال  ويظهرون مشاعر تخالف مشاعرهم بما ينسجم  مع محيطهم وبيئتهم وثقافتهم؟
هناك حافز معروف يدعو للمبالغة مثل حب الظهور والطموح الزائد مثل العامل يحلم إن يكون مدير شركة والمواطن يحلم بعدم انقطاع التيار الكهربائي صيفا  لكن أن يصل الأمر إلى  الكذب وإظهار أمر خلاف للحقيقة والواقع فهنا السؤال ؟ لماذا يكذب الناس؟
الإنسان منذ فجر التاريخ مجبون على الخوف والضعف فكان يرتعد خوفا من البرق والعواصف وهذه الصفة مازلت تظهر بشكل مظاهر الضعف عن الناس فهو يجد في الكذب فرصة لإشباع نزعته  في الارتفاع على ضعفه, فكم من موظف فاشل يحكي لزوجته إن الشركة التي يعمل بها لا تقوم إلا به
فالكذب في التاريخ معروف مثلا عندما تسال وليم أوكلاند من أشعل روما ؟فكان الجواب المنتظر هو نيرون ..لكن من يملك  الدليل ومن شاهده وهو يعزف الموسيقى في قصره وقت الحريق الكبير !!وكيف تناقلت الناس هذه المعلومة
لعل مجال السياسة اكبر مجال للكذب ولعل موسم الكذب الرائج هو موسم الانتخابات حيث يحلو للمرشحين بذل الوعود تلو الوعود ..
يقول ((العالم ل كلير))مخترع آلة كشف الكذب أن الكثير من الناس الذين يهتمون بإظهار المبالغات المسرفة في المشاعر والو لاءات والإمكانيات هم بالحقيقة كاذبون!!!
فنرى أولا كيف يعمل الجهاز وكيف توجه الأسئلة ..؟
  فالجهاز يتكون من ثلاثة أقسام
الأول يرصد التغييرات في ضغط الدم
والثاني يرصد التغييرات في معدل عملية التنفس (الشهيق والزفير وحركة الصدر)
والجزء الأخير لرصد مقاومة الجلد للتيار الكهربائي .

صحيح انه لا يمكن الاعتماد كليا على نتيجة هذه الآلة الصماء لكن لخبرة المحقق دور مهم في كشف مقدار الاضطراب السلوكي على الشخص  عند توجيه بعض الأسئلة المحرجة له فهي تقسم إلى نوعين الأسئلة:_
أولا الأسئلة  الشطائرية sandwich questions ,
وهي نوع من الأسئلة السهلة تخلط معها الأسئلة المحرجة ..
ووالنوع الثاني من الأسئلة  التي تعتمد الى براعة المحقق في العودة الى الأسئلة التقريرية statement questions والغرض منها ان يعود المحقق بالشخص المتهم الى حالته الطبيعية .

مثلا لو كان الشخص  المستجوب  يعمل في مكان عمل غير لائق فستجد اضطرابا في الجهاز وتبدلا في الحالة العامة له عند سؤاله عن مكان عمله الحقيقي؟
 حتى وان أفصح وقال الحقيقة !! او تعمد  كذب في الإجابة فتغيرات التي تظهر عليه تثبت فيما بعد أن شخص يميل إلى الكذب
فلو سئلنا شخصا عن سر تشجيعه وتعصبه المفرط لفريق برشلونة سنجد ان ضغط الدم سيرتفع لديه أعلى من معدلاته الطبيعية وكذلك مستوى النبض والتنفس يكون عالي جدا ,
 ويحاول في كل مرة ان يستعرض عضلاته في إظهار معرفة كل شيء عن إسرار وسبر أغوار هذا الفريق ..
لكن عند سؤاله عن اسمه وعنوان بيته وهي نوع  من الأسئلة الشطائرية التي يظن أن الموقف المحرج انتهى ..يعود المحقق عند  السؤال المفاجئ :-
 لماذا لا تشجع نادي الناصرية او الصليخ ؟؟مثلا وهم الأولى بالتشجيع لأنك من بلدهم !!!
فسنجد ان الشخص قبل الإجابة تهبط  علامات النبض والتنفس والضغط دفعه واحدة وبصورة مفاجأة ..
وهذا دليل كافي على تشجيعه لهذه الأندية الكبيرة هو نوع من أنواع أما الهروب من مواجهة الواقع المؤلم لمستوى الرياضة عندنا وهذا احتمال ضعيف
 والاحتمال الثاني والأكثر قبولا هو انه يشجع هذه الفرق كنوع من المغالاة في إظهار المبالغة في المشاعر الزائفة والغير مقنعه أبدا ..
هذا الأمر يذكرني  بمشهد من المسلسل ألمخابراتي المصري ا((لدموع في عيون وقحة)) في ذلك المشهد يقرر(( صلاح قابيل ))ضابط المخابرات المصري أن يرسل العميل(( عادل أمام ))إلى إسرائيل في مهمة تجسس , ويخبره إن مجرد إن تطأ قدمه ارض إسرائيل فسوف يعرضونه على جهاز كشف الكذب
خاف وذعر عادل أمام من هول المفاجأة وصاح انه لن يذهب لان مجرد جلوسه على آلة الكشف عن الكذب سوف يصرخ الجهاز ((ده كـــداب))
وألان بعد كل هذا هل مازلتم تسهرون إلى الصباح  وتقيمون الافراح و الليالي الملاح لان الريال فاز  في الليكا.!!!

من ادبيات النكبة ((فالنقراء الماضي كي نفهم الحاضر )-1-بقلم معتصم الصالح

(( انها الحرب التي سوف تقطع دابر الحروب))


كان هذا عنوان نشرته كبرى الصحف في العام 1914 مع بداية الحرب العالية الأولى
(هذا السلام الذي سوف ينهي أي أمل  بالسلام )
كان هذا في العام 1919 عندما علق الكثير من الكتاب الأوربيين  الساخرين على معاهدة السلام في فرساي
هذه المعاهدة التي كانت ومازلت إلى يوم بالنسبة إلى العرب كما وصفها الكتاب الساخرون ..
منذ ذلك التاريخ والعرب يتحملون أعباء الاستعمار والصهيونية العالمية وويلاتها
وما نحن فيه اليوم الا نتيجة لما خططوا له وتم الاتفاق عليه في تلك المعاهدة السيئة الصيت
نحن نعرف ان الأزمة بدأت في ليلة 14/15 من عام 1948 ليلة الانسحاب البريطاني وإعلان دولة إسرائيل .
معارك وصراعات وأزمات لعل أشدها في مايو أيار من العام 1967 في النكسة أو حرب الأيام الستة
منذ ذلك التاريخ بدأت سيل من الكتب والمجلات يظهر معلقا على الأزمة او المشكلة العربية الإسرائيلية
وم يترتب عليها من نتائج
ومن سؤ الحظ ان الكثرة الساحقة من هذه المطبوعات تعرض فقط ما يخدم وجهة النظر الغربية الداعمة للصهاينة وتتبناها دون أي التفات إلى حقوق العرب وما لحق بهم من ظلم .ولم يكتب الى القليل المنصف في الأسباب الحقيقية للصراع ودوافعه وعن أثاره على المصالح والإطماع الغربية في المنطقة
لذا كانت الحاجة الماسة الى تقديم دراسات موضوعية تصور لنا الأسباب والدوافع الحقيقية للصراع العربي الإسرائيلي وسر التحالف الغربي ضد العرب
بدا سوف نعرض بعض النصوص لكتاب وباحثون غربيون عرفوا بمواقفهم الصريحة من هذه القضية وقامت الباحثة السيدة مجديا خدوري باختيار مجموعة من مقالات ومحاضرات عددها 12 مقالة ومحاضرة لأشهر الكتاب الغربيون ومن الإعلام الثقات الذين عرفوا بتحررهم وموضوعيتهم
اول ثلاث مقالات تتناول الخلفية التاريخية للعرب وهي بأقلام سيرجون غلوب ..والمؤرخ المشهور ارنولد تونبي ..والسياسي المعروف ناتنغ انطوني
ثم ثلاث مقلات عن حرب عام 1967 وهي بأقلام السياسي الأمريكي تشارلس يوست ممثل لأمريكا في هيئة الأمم سابق
والدكتور جون بادو والذي كان سفيرا لامريكا في القاهرة ورئيس للجامعة الأمريكية فيها
ومقالة مأخوذة عن مجلة فرنسية
يروي يوست بالتفصيل ما حدث والأسباب التي أدت الى حدوث حرب الايام الستة ويرى بادو ان العرب يتكلمون كثيرا أكثر مما يعملون
أما الإسرائيليون فيقرنون القول بالفعل وهذا ما يجهله العالم الغربي عن العرب على الاقل ذلك الوقت وفي رأي بادو أيضا أن الأمريكيون لا يفهمون المزاج العربي ووجهة النظر العربية من هذا الصراع
كما ان العرب أيضا لا يفهمون الغربيين .ويحلل البرت حوراني الأستاذ بجامعة اوكسفورد الواقع العربي تحليلا جيدا
ومقالات دون كورتز والمربيرز وجان لاكواتيه تصب في ان الأحوال لن تهدا وتستقر في الشرق الأوسط بسبب الأخطاء الفادحة التي ارتكبتها السياسة الأمريكية مما أدى الى تدهور صور أمريكا في نفوس العرب والمسلمين عموما لتحيزها الواضح لصف إسرائيل وهم يدعون الى إعادة النظر من الموقف الأمريكي وقضية الحرب والسلام
ِ





نبدأ بمقال سير جون باجوت غلوب وهو في الأصل محاضرة ألقاها في (معهد الشرق الأوسط) في واشنطن  بعيد حرب حزيران وقد نشرتها أو أجزاء منها بعض كبريات الصحف الغربية آنذاك
يقول غلوب:-
(إنني أريد إن اعرض عليكم هذا لمساء وجهة نظري في الأزمة القائمة في الشرق الأوسط ورأي هذا سيكون ربما مغاير تماما لما تعودتم إن تقرؤه في الصحف وتسمعوه في الإذاعات يوميا
في تقديري إننا كي نفهم الحاضر يجب أولا أو نفهم الماضي ودراسة تاريخ البشرية الذي يمتد إلى ما قبل خمسة الآلاف سنة
قامت في الماضي السحيق إمبراطوريات مثل الإمبراطورية البابلية والأشورية والفراعنة والفرس القدماء ..كما قامت هناك إمبراطوريات  لاسكندر الأكبر المقدوني وفتوحاته ثم قيام الإمبراطورية الرومانية  والدولة العربية الإسلامية  والإمبراطورية العثمانية وجاء أخيرا الأوروبيون بقيادة بريطانيا لتحل محل هذه الإمبراطوريات التي سادت ثم بادت
من أهم الملاحظات التي نجدها هنا أن كل هذه الإمبراطوريات جميعا اشتركت في صفة واحد وهي السيطرة على ((مصر والشرق الأوسط))
لسببين الأول :- أن مصر والشرق الأوسط هو مفتاح الطرق بين الشرق والغرب
الثاني :-أن الشرق الأوسط هو الرابط بين أسيا وإفريقيا وأوروبا وهي قارات العالم القديم ومنها طرق التجارة والسفر والمرات الإستراتيجية وغيرها
ثم يسهب السير جون غلوب بالحديث عن العرب والمسلمين فيقول :
حين خرج العرب ومن بعدهم سائر المسلمين من بلادهم مجاهدين اتجهت جماعة منهم نحو الشرق حيث الإمبراطورية الفارسية الساسانية ووصلت الى ما يعرف اليوم بأفغانستان وجنوب الاتحاد السوفيتي وشمال الهند ثم تعدتها إلى إن وصلت جماعات منهم الى هضبة التبت ووقفت عند حدود الصين
الجماعة الثانية اتجهت نحو الغرب فاستولت على سوريا ثم فلسطين  ثم مصر ثم  عبرت تجاه شمال أفريقيا حتى بلغت البحر المتوسط ثم عبرت مضيق جبل طارق لتستولي على اسبانيا وجنوب فرنسا بل وقفت عند حدود 250 ميل على الشواطئ المقابلة لسواحل انجلترا
كل هذا حدث في زمن قصير نسبيا بعد أن استطاع هولاء القوم من هزيمة الإمبراطوريتان الفارسية والبيزنطية معا وأقاموا دولتهم التي امتد حدودها من المحيط الأطلسي غربا إلى حدود الصين شرقا.
في هذه المرحلة من التاريخ كانت أوربا تراقب وتتطلع إلى الدولة العربية كما يتطلع العرب اليوم إلى أوربا وحداثتها وتطورها ,
كانت الدولة العربية الإسلامية هذه في ذلك الوقت هي مركز الصناعة الفكر والترجمة والتجارة والعلوم والآداب وكانت هذه الدولة هي المسيطرة على طرقات البحر بسفنها وأساطيلها حتى أن احد الكتاب الأوربيون المعاصرون كتب ((لا يستطيع أي أوربي  أن يسير في البحر المتوسط دون بإذن العرب حتى لو أراد الإبحار على لوح من خشب !!))
دامت سيطرة العرب على العالم القديم مدة 250سنة كاملة وهي نفسها المدة التي عاشتها الإمبراطورية البريطانية قبل ان تنقسم إلى مجموعة من الدويلات .
رغم ظهور حركات انفصالية كثيرة في إرجاء الدولة العربية الإسلامية ألا أنها بقيت في ريادة العالم القديم مدة مائة وخمسون سنة أخرى من خلال ريادة الفكر الإنساني في تلك الحقبة من التاريخ ..
فهم رواد العلم الحديث ,واخترعوا الأرقام الحديثة التي اليوم نستخدمها والتي نسميها باسمهم كما أنهم أول من وضع أسس الرياضيات الحديثة وكانوا لعصور طويلة قادة العالم في الطب والكيمياء وعلم البصريات وعلم الحيوان والفلك ومعرفة الملاحة ليلا واخترعوا الإسطرلاب آلة تحديد مواقع النجوم
استطاع العرب ان يحققوا ا هذا المستوى الحضاري المتقدم  الا بسبب كونهم مسيطرين على قلب العالم القديم وممراته المائية والبرية وكانت النتيجة ان حوصرت أوربا بعيدا ضمن حدودها ولم تحصل سوى على موارد الزراعة والرعي وبعض الصناعات البدائية
قد يقول يعضكم أن ((ما تقوله عن العرب ليس صحيحا فنحن لم نشاهد ولم نسمع عن العربي سوى انه قاطع طريق وراعي جمال وقاتل لأجل القتل وربما كان يحمل صفات غير جيدة أخرى ؟؟
إنا أجيب على السؤال بالقول إنا نحن أبناء الغرب نحن من فرض رقابة على تاريخ العرب وهو من أبشع أنواع الرقابة على مر التاريخ الإنساني .لأننا عندما نكتب التاريخ لابناؤنا نحذف منه عامدين الصفحات الباهرة والمشرقة في تاريخ العرب والإسلام
لأنها الأمة الوحيدة التي استطاعت ان تغزونا في عقر دارنا .وتفرض علينا حصار دام 500 عام كاملة .
وبسبب هذا كله أملت الكراهية التي يحملها الغرب للعرب على تزوير التاريخ ورسمت صورة همجية عن الإنسان العربي .
نهضت أوربا وبدأت كفتها بالرجحان بعد عصر ما يعرف بالاستكشافات الجغرافية  ورحلة كريستوف كولومبس الى القارة الأمريكية  واكتشافها العام  1492


للحديث بقية 

المصدر 
 كتاب المشكلة العربية الاسرائيلية تاليف مجدويا خدوري ترجمة وعرض د . محمود سمرة

الاثنين، 16 مايو، 2011

الشبهات النحوية في القران الكريم الجزء - 23-

بسم الله الرحمن الرحيم


توهم وجود أخطاء نحوية في القرآن الكريم
زعموا انه في القرآن الكريم أخطاء نحوية من قبيل رفع ما خصه النصب او الجر ,او نصب ما خصه الرفع أو الجر .............الخ وفيما يلي مجموعة من شبهاتهم التي استندوا إليها


الشبهه  الثانية :-


قال تعالى في محكم كتابه العزيز


بسم الله الرحمن الرحيم

{قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَن يُخْرِجَاكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى }طه63



فقد جاء قوله تعالى ((إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ)),زعموا انه رفع ما خصه النصب حيث جاء اسم

أن((هَذَان))مرفوعا لان الإلف علامة رفع المثنى ...يرد على هذا الإشكال النحوي من خلال أراء العلماء وكما يلي :-

1-من قرأه بالألف ,جاء على لغة بني الحارث بن كعب فأنهم يقولون مثلا


((مررت برجلان ,وقبض منه درهمان))

وقال شاعر

                   ((تزود منا أذناه ضربة              دعته إلى هابي التراب عقيم))

وقيل أيضا ((أن)) بمعنى ((نعم )) كما روي :-

أن رجلا جاء إلى الزبير يستحمله فلم يحمله
فقال له لعن الله ناقة حملتني إليك,
فقال له وأن وراكبها

أي نعم وراكبها أيضا عليه اللعنة


قال شاعر:-
                بكر العواذل في الصبو                ح يلمنني وألومهنه
                   ويقلن : شيب قد علاك          وقد كبرت ، فقلت : إنه

أي نعم


وتقدير الآية انه نعم هذان ساحران,إلا أن هذا الوجه فيه ضعف ,لدخول اللام على الخبر وهو قليل في كلامهم وقيل إن الهاء مضمرة مع أل((أن )) كما تقول في
انه زيذ ذاهب ,


وفيه أيضا ضعف لان هذا يجيء في الشعر كقول احد الشعراء(1)


          ( إن من لام في بني بنت حسا           ن ألمه وأعصه في الخطوب))


وقيل لان ((هذان )) إنما ,يظهر في الإعراب في واحدة وجمعه حملت التثنية على ذلك ,وهذا اضعف من القول الذي قبله .

ومن قرأ (إن ) بالتخفيف كان في ذلك وجهان :-


الأول :- أن تكون ((ان )) مخففة من الثقيلة ولم يعملها لان أنما عملت عمل لشبه الفعل ,فلما حذفت منها النون وخففت ضعف الشبه ولم تعمل


الرأي الثاني:- أن تكون ((ان)) بمعنى ((ما))واللام بمعنى (إلا)وتقديره هذان ألا ساحران . وهذا الوجهان يخرجان على مذهب الكوفيين ((2))


2-قرأ أبو عمرو البصري ((ان هذين لساحران))على الجهة المكشوفة وابن كثير وحفص ((ان هذان لساحران))على قولك :


إن زيد لمنطلق,


واللام هي الفارقة بين أن النافية والمخففة من الثقيلة

وقرأ أبيً((ان ذا ن إلا ساحران))

وقرأ ابن مسعود (إن هذان لساحران)) هي لغة بني الحارث بن كعب جعلوا الاسم مثنى نحو الأسماء التي أخرها الإلف , كعصا , وسعدى, فلم يقلبوها إلى ياء في الجر والنصب ,


وقال بعضهم ( أن ) بمعنى نعم والساحران خبر لمبتدأ محذوف , واللام داخلة على الجملة تقديره لهما لساحران ((3))


الوجه الأخر

تقول وجدت الإلف ((من هذا دعامة وليست بلام فعل ,فلما ثنيت زدت عليهما نونا ثم تركت الإلف ))ثابتة على حالهما لا تزول على كل حال كما تقول العرب ((الذي)ثم زادوا نونا تدل على الجمع فقالوا ((الذين))في رفعهم ونصبهم وخفضهم كما تركوا ((هذان )) في رفعه ونصبه وخفضه وكنانة يقولون ((اللذون ))(4)


........................

مصادر وهوامش

1-البيان في أعراب غريب القرآن .ابن الانباري 118ومابعدها
2-البيان في إعراب غريب معاني القران لابن الانباري 118
3-الكشاف للزمخشري 74/3وينظر معاني القران وأعرابه للزجاج 363/3
4-معاني القران للفراء 183-184/2وينظر كمال اللغة القرآنية د.محمد محمد داود :65

الشبهات النحوية في القران الكريم - جزء 19-

حروف العطف


زعموا أن القران الكريم قد استخدم حروف العطف في غير موضعها واستندوا على قوله تعالى


بسم الله الرحمن الرحيم

{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3


حيث أنهم زعموا ان الواو تدل على الجمع وبذلك تدل على إباحة الزواج بتسع نساء حيث إنهم يقصدون او وجود الواو هنا للدلالة على جمع (المثنى +ثلاث+رباع= تسع نساء)
نجيب على هذه ألشبهه كالأتي :-



1- (الواو) في ((وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ)) ليست للعطف الموجب للجمع في زمن واحد فلو كان الأمر كذلك لكان الامر عبثا ..ولا يجوز التفصيل بالقول أن الأمر هو جمع إلى تسعة نساء لان المعنى هو غير صحيح لان مثنى ليس فقط عن اثنين بل عن اثنتين من اثنتين وثلاث عن ثلاث وهذا المعنى يدل على التخيير لا الجمع (1)



2- الواو هنا ليست للجمع بل إن الإعداد التي تجمع تقسم إلى قسمان الأول هو مجموعة من الإعداد إي الإعداد التي يؤتى بها لتضم الى بعضها البعض كما في قوله تعالى ((

{وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }البقرة196


هذه الواو هنا جاءت للجمع بين الإعداد (2)


3-جاءت الواو هنا للتخيير لا للجمع (3)


هوامش ومصادر
1- إملاء ما من به الرحمن 166/1 وينظر الكشاف للزمخشري 499 , وينظر البيان في غريب اعراب القران 210 /211
2- كمال اللغة القرآنية د.محمد محمد داود ص 84
3- الجدول في إعراب القران وصرفه و بيانه محمود الصافي 22

الأربعاء، 11 مايو، 2011

هل انت منزعج كونك لست من رجال الـ((VIPs))-بقلم معتصم الصالح

يقول الفيلسوف الألماني فريدريش نيتشه أن العالم عبارة عن صراع بين عالمين عالم متحضر مع عالم متخلف

وكل الصراعات التي حدثت في التاريخ والتي ستحدث هي سبب هذا الأمر.
لم يقتصر على الدول والشعوب والأمم بل تعداه إلى الإفراد والتجمعات وتحولت الناس الى صراع بين الطبقات طبقةVIPS وطبقة sub VIPs وغيرها من التقسيمات وتشعيباتها ..


هل تريد و أنت في عصر الانفتاح أن تصبح من أعضاء طبقة VIPS يشار لك بالبنان ,وتجلس في المقصورة الرئاسية ,ويفرش أمامك البساط الأحمر, وتتوج أينما حللت بإكليل الغار ..


يرن اسمك في الصحف رناٌ, وتملا صورك نشرات الأخبار,

والفضائيات تتسابق لإجراء حوار معك وعدسات الكاميرات تلاحقك أينما ذهب او نزلت

هل تريد إن تخوض الصرع الطبقي الأزلي كي تغادرنا نحن أبناء الطبقة المتوسطة إلى طبقة high live
يبدو انك منزعج من كونك إذا ظهرت بين الناس لم يعرفوك...


وإذا دعيت إلى وليمة لم يكترث احد لأمرك..


ربما لا تعرفك في الحي حيث تقطن سوى زوجتك


ويقال انك نكرة شعبية أو نكرة اجتماعية إن صح التعبير..


إذا احتاج بيتك إلى بقاله او لحم ذهبت أنت بنفسك إلى السوق وجلبت حاجات بيتك وذويك
مع أول خيوط الصباح تسير في دروب الصباح عند شقشقة الفجر وتسمع تغاريد الطيور من حولك
ظهرا مع حًمارة القيظ ترجع إلى بيتك وتستقل الباص او الترمواي اي الحافلة المكتظة بالناس وتحشر نفسك معهم حشرا.


فعلا انه أمر مزعج وأنت ترى من حولك مواكب السادة المسئولين من أعضاء طبقة VIP التي وصولها قبلك تتخطف من حولك مسرعة .


ربما كان احدهم من أبناء حيك فقيرا معدما, نكرة اجتماعية مثلك .. وأنت كنت تعرفه بالأمس القريب
واليوم أنت تراه يقطن في فيلا فخمة .مع السائق والحرس الشخصي والسكرتير الخاص أو السكرتيرة ربما, بالإضافة إلى الخدم والحشم...


لكن يبدو أن لك فرصة لمغادرتنا, وقبل ذلك انظر إلى ظروف حياتك :-


أنت رجل تحب عملك وتعمل طوال ثمان ساعات باليوم دون كلل
وترى الأجر الذي تتقاضاه هو ثمن شرعي لمجهودك, لا تحس أن في مالك ريبة او شك او منة أحسان من الآخرين.
أنت تفي بواجباتك كزوج في ترتيب أمور الحياة والعرفان بالجميل تجاه الشريك يعمر في قلبك وعقلك ووجدانك


البنين والبنات أنت تفيهم حقهم من التربية, تعلمهم وتسهر على راحتهم وتكسوهم وتطعمهم ..كان الطعام الذي تقدمه لهم هو نزل في جوفك والأثواب التي تكسوهم بها كأنك تكسو جسمك أنت!
مع ذلك أنت منزعج وتريد مغادرة حياتك هذه!!


لكن انظر من حولك من صحبك هل سمعت من اقترض مالا ولم يرجعه ومن خان أهله وصحبه ومن يحسد الآخرين وكما يقول أهل مصر مط رقبته إلى الأعلى حتى تعبت من المط
أنت قنوع وأمين وليست لديك مشاكل من هذا النوع


تحس أن مضت بك الأيام.. وحل فتل العضل.. ووهن العظم منك.. واشتعل راسك شيبا
الخطو صار وئيدا والبصر صار كفيفا ولا يرى البعيد ..


لكن ألا ترى انك باقي على املك وعهدك مع الله ورضاك بقضائه وقدره وقسمته للأرزاق
أن كان الأمر كذلك فأنت رجل لا تزال البسمة تحلو محياك والالق يعلو بشرك
حتى أن جاء الممات ولم يذاع خبره في الصحف كباقي أعضاء s VIP
ربما تحس انك شبح كباقي الأشباح تنظر أمامك فتجد عدد حصى الأرض من أمم كانت على الأرض قبلك سادت ثم بادت
وتنظر خلفك فتجد أن الموكب والمسيرة تتجدد جيل بعد جيل


إقراء هذا واذا كانت صفاتك هذه وأنت لازلت معنا ولم تغادرنا الى طبقة VIP S إلى هذه اللحظة
فلاشك انك امرؤ سعيد في حياتك وهذا هو النجاح الحقيقي


واعلم إن كل رجال الحكم وبطانتهم في عالم العربي وغيره في إرجاء المعمورة الذين سحقتهم الشعوب كانوا من رجال
إلــ((s VIP) هذه...


تأكد دائما ان الشهرة ضباب لا يلبث إن ينقشع ..


والثروة لها أجنحة ويمكن ان تطير في وقت ..


والسلطة والنفوذ لم يدم لأسؤ سًلف ولا لخير خًلف..

فقط الذكر الطيب يبقى ...

والأخلاق التي هي ميزان الناس حتى عند بارئهم ..

لماذا نحن مؤمنون ..

دراسات
بقلم : معتصم الصالح - العراق
مجموعة ما تطلق على نفسها ((الملحدون العرب )) لم تترك شبهة ضد الإسلام وباقي الأديان لم تثرها على رؤؤس الأشهاد, مثل ,العادات والتقاليد والعبادات والمعاملات ..كلها تحت مطارقهم ..بل وصل الأمر ببعضهم إن يصدر مجموعة مواضيع دورية اسمها ((فتاوي العربان قبل نهاية الزمان )) ساخرا من كل العبادات والأسئلة الفقهية ..

 لم ينفع معهم نصح وجدال ..
كبيرهم الذي علمهم السحر يقول مخاطبا إياي بعد طوال نقاش (( النقطة الجوهرية التي اختلف معك فيها هو كون الإيمان فايروس او موروث موجود في الإنسان إي هو جزء من طبيعة الإنسان.حسب رأيك , الإيمان شيء دخيل يفرض من قبل الأهل او المجتمع على الأطفال إلى إن يكبروا، ولو تركنا الإنسان بدون تأثير فلا اعتقد إن اثنان سيختلفان على انه لن يفكر في العبادة أبدا،))

ربما مستندا على رأي للفيلسوف نيتشة ما معناه إذا أردت إن تطمئن وترتاح فآمن وان أردت إن تتعب وتشقى فشك وفكر .. هذه هي النظرية، اطمئن عش رغدا أغمض عينيك وأنت عاري ولكن هذا لا يعني انك مرتاح بالفعل أنها راحة نفسية لا أكثر أنت تخدع نفسك بأنك مرتاح ...

نقاش طويل جرى بيننا أهم النقاط التي طرحها هذا الملحد هي :-

هل تستطيع مثلا أن تقول لي ماذا يستفيد الله لو سبح له من في السماوات والأرض؟ هناك شيء أآخر أود أن اطرحه لأهميته ولعدم إشارتك له، واعني به الأخلاق،!!! هناك أشياء في عالمنا ألان لا يختلف اثنان على صحتها ولكن عندما نعود للدين الإسلامي نجده قد تعامل معها تعامل الجاهلية الأولى ولم يغير فيها قيد أنملة ومنها على سبيل المثال مسالة العبيد، فكيف لدين من عند الله أن يرضى بمعاملة العبد هذه المعاملة السيئة كيف يقبل الله أن تباع وتشترى الجارية ويطأها مالكها متى شاء دون عقد زواج؟ كيف يقبل الله إن يقتل أسير الحرب ويقطع رأسه؟

عندما تستطيع ان تجيبني على هذه الأسئلة أستطيع ان أتقبل فكرة مناقشتك في دينك،!!!!
ربما يعتقد البعض هو جدل من اجل الجدل لكن مادام هناك نقاط محددة يمكن الإجابة عنها 

ورحم الله من قال :-تمضي الأمور بأهل الرأي ما صلحت ,,,فان تولت فبالأشرار تنقاد...أذن لماذا العبادة ؟وما يستفيد الخالق منها؟ ...

الرق وموقف الإسلام منه ..الأخلاق في الإسلام ...قبل البحث عن جواب لهذا الاسئلة ..نحدد اول المواضيع وهو العبادة وسرها ونسأل انفسنا هذاالسؤال :-لماذا البشر متعلقون بأمور يراها البعض ترهات وخزعبلات ؟؟وهل العبادة كائن فطري ام مكتسب؟؟

قبل مدة كان في الهند احد الأصدقاء وقص لي الأتي:- هالني ما رأيت هناك بروفسور في علم الإحياء المجهرية يتحدث الانكليزية بطلاقة أب لعدة أبناء احدهم طبيب والأخر مهندس الكترونيات والأصغر يعمل في صناعة الأدوية ..جميعهم يعبد الأوثان ...
الم يهدهم  عقلهم إلى عبادة الخالق ..!!!.الناس في الصين تقدس التنين ..آخرين يعبدون البقرة .والنار والشمس والنجوم والشيطان...والكثير من الأمور لا يقبلها عقل ولا منطق 

....لذا إنا أميل إلى فرضية إن العبادة كائن فطري في البشر وغريزة أساسية وجدت فيه مثلها مثل الجوع والعطش والجنس وحب البقاء والكر والفر... ...

يقول ماسلو ان الحاجات البشرية تترتب تصاعديا بشكل هرم... وهذا الهرم من أن تحصل على حاجة معينة حتى تصعد إلى الدرجة التي تليها وإذا حجبت احدها نزلت حاجات الفرد إلى الجزء الذي أسفلها والحاجات حسب الترتيب هي

1- الحاجات البيولوجية مثل الجنس والمأكل والمشرب والمسكن

2-الشعور بألامان وهذا يأتي من الحاجة إلى الإيمان
3-حب الانتماء وتكوين علاقات اجتماعية
4-تكون الهوية الشخصية التي تميز الفرد عن سواه كعمله وعلمه ومكانته وأملاكه

5-الحاجات الكمالية كفن الاتكيت والترتيب والنظام والثقافات العالية ...

وعلماء النفس يعرفون الشخصية على انها هي الكل الديناميكي والذي يميز الفرد عن غيره والتي توجه سلوك الفرد وتحدد فعاليته في عمله وحياته وقدرته على التوافق والتكيف مع بيئته لان الشخصية هي نتاج او محصلة نهائية للتفاعل المستمر بين العوامل الداخلية والوراثية مع العوامل البيئية والمحيط الخارجي صحيح ان هذا التعريف يعني ان لكل فرد شخصيته المستقلة لكن هناك حقيقة ما يعرف بالضمير الجمعي للناس والذي يتصرف من خلاله مجتمع معين بسلوك اقرب إلى سلوك الفرد المستقل ذاته وهو ما يعنينا في أمور العبادات والأديان ولماذا بشترك بها الكثير من البشر دون التفكير بنوع من الاستقلالية ...

الشخصية تلعب بها عاملان مهمان هما الدوافع والمحركات ,الدوافع هي الرغبة في تحقيق شيء يحس الفرد انه ذا قيمة له ..والمحركات هي الغرائز التي وضعت فيه مثل الجوع والعطش والجنس والأمومة والعبادة والتي إنا إصر ان أضعها مع المحركات وليس مع الدوافع ..

فمثلا من دل الطفل الرضيع على الرضاعة وهو حديث الولادة ولماذا تقاتل الدجاجة لحماية أفراخها ..ومن علم الحيوان الجنس والتكاثر والحركة والسبات والهجرة ...الخ ...من يؤمن بلله ويؤمن أن البشر والطير والشجر والنمل والنحل هي أمم خلقها تتكلم وتتفاهم مع بعضها وتسبح بحمد الله ليلا نهاراً... من علم النحل لثم الزهر؟؟؟ومن الهم الإنسان للعمل؟؟؟...

الإجابة تكون واحدة حتما .لماذا نعتبر العمل والكد مقبول .. لماذا نعتبر أن الأخذ دون تعب غير مقبول أو سرقة ماهي حدود الحلال ؟؟وحدود الحرام ؟؟ . ..لو فرضنا ان الدين الإسلامي هو قانون وضعي من صنع البشر حسب رأي الملحدين ..فهل هو ذو فائدة للعموم البشر !!!ام هو قانون وضع لمصلحة فئة ما !!! في الحالة الأولى أيا كان مصدره فهو إذن قانون او نظام عادل يستحق التطبيق حتما.

العبادات في الإسلام هل لها فوائد مهمة ام مجرد طقوس روتينية ؟؟؟ ..حكماء البوذيين معروف عنهم يصومون قبل مواجهة إي مشكلة أو امتحان ..إذن الصيام ذو فوائد في إيقاد الذهن وترويض النفس وكبح جماحها ربما اليوغا الصينية جاءت متناغمة معها ...

حق الفقراء او الزكاة من مال الأغنياء او الضريبة ؟أليست قانونا عادلا يعطي للفقراء ما يغنيهم عن ذل المسالة.... ناهيك عن الصدقات والهبات والعطايا...مقت الكذب والغش والنفاق ...السرقة والزنا...
صلة الرحم احترام الكبير العطف على الصغير احترام الجار حب العمل والعلم الصدق الإخلاص الأمانة ..بر الوالدان ..اصلاح ذات البين كلها أمور الا تستحق إن يتبع احدنا نظام هذا الدين..

ان الرغبة الكبيرة في التدين في العراق ظهرت بشكل واضح بعد الحصار الاقتصادي على العراق فقد كنت طالبا في الجامعة وكانت عدد المحجبات بعدد الأصابع وبعد ان تخرجت كانت السافرات بعدد الأصابع في تسعينات القرن المنصرم ...لان الناس ملت الدنيا وتقلباتها وأرادت شيئا روحيا تعيش فيه يؤمن لهم وحشة الدنيا وقسوتها...اي البحث عن الاطمئنان والسكينة .

لكن من أين تأتي السكينة والاطمئنان الى النفس البشرية ؟؟؟.. .....

فسيولوجيا الجسم الإنساني يسيطر عليه نظامان السيطرة العصبية والسيطرة الهرمونيةالسيطرة العصبية تتميز بأنها اشمل وأسرع وتأثيرها أوضح ,مثلا لو وخزت يدك براس دبوس فانك سوف تسحبها على الفور هذا مثال على السيطرة العصبيةوالسيطرة الهرمونية تتميز بالبطء وعدم الوضوح وتحتاج إلى الوقت الطويل لتظهر معالمها مثل النمو وظهور شعر اللحية والخمول والشراسة...الخ من الصفات العامةوعموما كلا السيطرتان وتحديدا سيطرة الجهاز العصبي الودي والجار الودي((سمي بالجهاز الودي او العطوف بسبب ارتباط عمله بمركز العاطفة في الدماغ وتأثير الحالة العاطفية إي المزاجية للشخص في عمل كلا الجهازان ))

وسيطرة هرمون الأدرنالين والنور أدرنالين تحديداً كلا من المسيطرتان تكون بشكل عمل معاكس للأخرفمثلا الجهاز العصبي الودي يزيد من ضربات القلب في الدقيقة والجهاز الأخر يقللهاوهرمون الأدرنالين يساعد في تفتح المزيد من الشعيرات الدموية في العضلات لإمدادها بالطاقة والأخر يقلل من هذا التأثيروبذا لو تركنا احد الأجهزة او الهرمونات يعمل بذاته اي لوحده لكان الشخص اما متحفزا للقتال كهر او ديك في صراع مع هررة او العكس يصبح الشخص خامل بليد لا تؤثر فيه اي مشاعر او أحاسيس في حال عمل الجهاز الاخر لوحده.أما وان الجهازان يعملان سوية وعمل الأخر معاكس للأخر نجد ان المحصلة النهائية هي التضاد بين العملين وتعطي للشخص المزاج العام له 
على طريقة لو فرضنا قوتان تؤثران في جسم معين وكانت الأولى تجاه الجنوب بمقدار 50 نيوتن والأخرى باتجاه الشمال بمقدار30 نت نجد أن الجسم سيتجه نحو الجنوب بقوة هي 20 نيوتن المحصلة النهائية للقوتين المتعاكستين .............

لذا اقول لان شخصا ما رجلا او امرأة اتبع الخالق ورضي بالقضاء والقدر واتى الصلوات الخمس وساعد المحتاج وبر والديه وووو..من الصفات التي ذكرتها أعلاه سنجد انه يعيش براحة وهدوء واطمئنان لان الحالة المزاجية لكلا من السيطرتين العصبية والهرمونية تكون مستقرة وأخر ما يفكر به ان يشرب الخمر أو يزني أو يقتل بينما الشخص غير المؤمن المتبع لأهواء نفسه تجد الحالة لديه غير مستقرة فشارب الخمر يمكن ان يسرق او يقتل او يزني لان الحالة المزاجية له غير مستقرة وعادة ما تكون باتجاه التوتر والتحفز المستمراو الخمول والكسل وعدم الشعور بأي مسؤولية

 ............وملاحظة صغيرة وأخيرة وأكيدة ان الجهاز العصبي هو الجهاز الوحيد الذي لا تتجدد خلاياه وارتكاب الأخطاء البشرية المتعمدة وجلد الذات والحالة العصبية الزائدة وغير المستقرة كلها عوامل تساعد في احتراق كمية من خلايا الجهاز العصبي وتناقص إعدادها وبالتي تقل كفاءة هذا الجهازوقال احد الحكماء يوما قد تغفر لنا الطبيعة والآخرون أخطاءنا يوما لكن جهازنا العصبي لن يغفر لنا ذلك !!!ومن هنا مع هذا المبدأ نجد ان المسلمين مثلا لا يصلون خلف إمام كان قد ارتكب احد الكبائر سابقا وان تاب عنها لأنه من خلايا أعصابه متلف ولا يمكن ترمميه او إصلاحه لأخطاء ماضيه!!..

الشبهات النحوية في القران الكريم الجزء - 22-

بسم الله الرحمن الرحيم


توهم وجود أخطاء نحوية في القرآن الكريم
زعموا انه في القرآن الكريم أخطاء نحوية من قبيل رفع ما خصه النصب او الجر ,او نصب ما خصه الرفع او الجر .............الخ


وفيما يلي مجموعة من شبهاتهم التي استندوا إليها :-


1- قال تعالى في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ }البقرة124 زعموا هنا ان هناك خطاء نحويا فقد نصب إِبْرَاهِيمَ وهو فاعل خصه الرفع وكذلك رفع المفعول (رَبُّهُ) وكذا في (الظَّالِمِينَ)وهو في ظنهم فاعل ل(يَنَالُ) ونرفع هذا الإشكال من خلال أراء العلماء وكما يلي:-



أولا:-قرأ ابو حنيفة وهي قراءة ابن عباس رضي الله عنه ((إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ))رفع إبراهيم ونصب ربه والمعنى انه دعاه بكلمات من الدعاء فعل المختبر هل يجيبه ام لا ؟
فان قلت الفاعل في القراءة الأولى المشهورة يلي الفعل في التقدير فيتعلق الضمير به إضمار قبل الذكر ,قلت الإضمار قبل الذكر إن يقال ((ابتلى ربه إبراهيم فإما ابتلي إبراهيم ربه او ابتلى ربه إبراهيم ,فليس واحد منهما بإضمار قبل الذكر (1)

أما في الأول فقد ذكر فيه صاحب الضمير قبل الضمير ذكرا ظاهرا

وأما الثاني فإبراهيم فيه مقدم في المعنى وليس كذلك ابتلى إبراهيم ربه فان الضمير فيه مقدم لفظا ومعنى ولا سبيل إلى صحته (2)


ثانيا:-سبب بلاغي وهو إفادة الاهتمام بمن وقع به الابتلاء او من المعلوم فان الله هو المبتلي , وإبراهيم عليه السلام هو جد العرب لابنه إسماعيل , والقصة هنا مسوقة إلى دفع العرب إلى إتباع سنة أبيهم ونبيهم إبراهيم في امتثال أوامر الله واجتناب نواهيه (3)

2- في قراءة عبد الله (لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِونَ) وقد فسر ذلك لان ما نالك فقد نلته كما تقول ((نلت خبرك )و((نالني خبرك)(4)


3- قال الزجاج :- والقراءة الجيدة هي على النصب لان المصحف هكذا وجد فيه والمعني بالرفع او النصب هو واحد لان النيل مشتمل على العهد (5)


4- هذا هو المشهور على جعل العهد هو الفاعل ,ويقرأ الظالمون على العكس , والمعنيان متقاربان لان كل ما نلت فقد نالك (6)





مصادر وهوامش:-
1-الكشاف للزمخشري:210/1
2-نفس المصدر السابق 210/1
3-كمال اللغة القرآنية لمحمد محمد داود 62
4-معاني القران للفراء :76/1وينظر إعراب القران للنحاس 97/1
5-معاني القران وأعرابه للزجاج 205/1وينظر كمال اللغة القرآنية ل د. محمد محمد داود 64