الاثنين، 27 يونيو، 2011

أن لم يعجبني وجهك ..قطعت اذنيك !!




يا امة العرب ..وان كثرة مآسينا
تبا لحاضرنا ..سحقا لماضينا !!

هذه كانت مقدمة لمجلة الكترونية دورية اشتريتها من سوق عربي محلي .مقدمة غريبة فعلا ..

لقد أتيت من بلاد بعيدة جدا
حيث تتجول قافلات الجمال
حيث يقطعون أذنك
إن لم يعجبهم وجهك
هذا وحشي لكن هذه بلادي
هذا وحشي لكن هذه بلادي


هذا كان مقطع غنائي لمقدمة فيلم هوليودي اسمه (علاء الدين) وهو نمط مكرر من أفلام هوليود .لم يقتصر الأمر على المقدمة الغنائية بل لا يوجد مشهد فيه لا يظهر به السيف وكلمة القتل وغيرها!!

المهم في الأمر هناك قاسم مشترك بين المقطعان هو النيل من العرب وتحقيرهم والحط من قدرهم ..


الأمر الذي لفت انتباهي, هو مع تطور وانفتاح وسائل الاتصالات وتنوعها المرئية والمسموعة والمقروءة مع ظهور إعداد كبيرة من ما يعرفون بالمثقفين العراقيين والكتاب والأدباء وسواهم ..
الغالبية منهم بل الأكثرية الساحقة ليس لها هم سوى النيل من العرب والحط من قيمتهم !

قرأت العشرات بل المئات من المقالات والمواضيع التي ليس سوى نسخ مكربنة الواحدة من الأخرى ...
بدأت بالقصة مع المثقفين العراقيين بالهجوم على القادة العرب ..لما عملوه بهم وبشعوبهم, ثم تحولت الآلة الهجومية إلى الشعوب العربية, ومن ثم تجاوزته إلى الثقافة والتاريخ العربي, والقيم والعادات والتراث, لم يتركوا منه خرقة إلا وخرقوها بوابل نبالهم !!!

المثقف العراقي والعراقيون مولعون بالثقافة منذ أن كانت هناك إذاعة صوت الجماهير والقناة الأولى في تلفزيون العراق وجريدة الثورة والجمهورية والبعث الرياضي وغيرها ممن يستمد منها المثقف العراقي معلوماته .

دخلت على الخط لاحقا إذاعات صوت أمريكا والبي بي سي ومونت كارلو والاحواز وغيرها وأصبح بينه وبين وسائل الإعلام الحكومية خصومة شديدة ..كل ما تقوله وسائل اعلام الحكومة  كذب وزيف ونفاق ..
والحقيقة فقط في وسائل إعلام الغرب تحديدا العالم المحتضر .

منها اخذ المثقف العراقي يغرف غرفا وينهل منها وكان يتباهى بين إقرانه بوفرة معلوماته بل إن بعضهم كان يقلد حتى صوت المذيع في البي بي سي !!!
وما رافق فترات خروج العشرات مع النازحين من العراق ما بعد حرب الخليج الثانية واستقرارهم في بلاد الغرب..وأصبح اغلبهم من الطبقة المثقفة .
دخل اليوم الفضاء المفتوح وعالم الانترنت الافتراضي الذي لا سلطان لأحد عليه وفما كان نصيب المثقف العراقي والعربي منها :-
أولا :ما هو المعنى الحقيقي لكلمة مثقف ؟
المثقف في اللغة هو العود الطري الذي يوضع في أنبوبة مجوفة كي يتصلب ويأخذ شكله المستقيم ومن هنا جاءت مثلا تسمية الرمح أو عصا الرمح بالمثقف
المثقف أيضا هو الخيط المستقيم الذي يثقف به إي يمر عبر فتحة متعرجة ثم يخرج سليما كما كان
والمثقف في المفهوم العام هو ان يعرف شيء عن كل شيء اي المطلع ..........ويعرف كل شيء عن شيء أي ما يسمى المختص
والمثقف هو من اكتسب الخبرة من تجارب الآخرين وفشلهم ونجاحهم واخذ منها العبرة والدروس ..
وكما قال احدهم ساخرا خيرا لك ان تتعلم من تجارب فشل الآخرين لتأخذ منها العبر لان لو أفنيت عمرك في الخطاء والفشل لامت قبل تتعلم...

ثانيا :-إليكم نماذج مما يطرحه (مثقفوا) هذه الأيام :-

أ- ( النيل من التاريخ )مثال على ذلك :-
اطرف موضوع مفبرك
منقول عن إسامة أنور عكاشة حسب ادعاء الناقل  :
يقول في فقرة منه :
{{هند بنت عتبة
وقد اشتهرت بالبغاء السري في الجاهلية هي زوجة أبي سفيان , وابنها معاوية يعزى الى أربعة نفر غير أبي سفيان, مسافر بن أبي عمرو بن أمية , عمارة بن الوليد بن المغيرة , والصباح مولى مغني لعمارة بن الوليد .
يروى أن سيدنا علي (ع) قال في كتابه الى معاوية ( .. وأما قولك نحن بني عبد مناف ليس لبعضنا فضل على بعض ...فكذلك نحن .. لكن ليس المهاجر كالطليق ولا الصريح كاللصيق..).وهي أشارة واضحة بإلصاق أصول معاوية بعبد مناف..}}


السؤال ألان بغض النظر عن موقفنا من بني أمية :-
كيف عرف الكاتب أو الناقل أو السابقون بالأمر ؟؟هل توجد تقنيات كشف التحليل النسيجي الخاصة بDNA وهل اثبت الأمر أربعة شهود عدول لم يشهدوا في قضية زنا من قبل ؟؟
:

اعتقد انك توجه خطابك إلى إسامة أنور عكاشة لأنه هو كاتب المقال ولست إنا انظر أعلى الموضوع رجاءا لتعرف كاتبه


وبعد طول إلحاح مني لم يجب ثم امتنع عن الإجابة بحجة ان الموضوع منقول عن أسامة أنور عكاشة وعندما قرأت الموضوع الأصلي قلت له:

قراءت المقال من رابطكم أعلاه واعتقد وربمافيه مغالطات ,لان شخص مثل اسامة انور عكاشة يتكلم في هذا الامر وهذا امر ملفت للنظر حقا ..النقطة الثانية شخص مثل اسامة انور عكاشة مستحيل ان يكتب حرف (ع ) خلف اسم علي وفي جميع المواقف ربما يتعمل الحرف مرة ومرتين لكن ليس كلما يذكر اسم على يكتب خلفه عين لان المصريون عموما يستخدمون مع اسم علي عبارة كرم الله وجهه او لا يستخدمون شيء...

ب- السخرية من العادات والترويج للمستهجن من عادات الغير:

كتب احدهم موضوعا بعد ان قراء النص الأصلي لقصيدة متى ستعرف لنزار قباني
هذه القصيدة كما غنتها نجاة الصغيرة تقول فيها :-
متى ستعرف كم أهواك يا أملا
أبيع من اجله الدنيا وما فيها .

في حين ان النص الحقيقي لها كما كتبه نزار قباني :-
:- متى ستعرف كم أهواك يا رجلا
أبيع من اجله الدنيا وما فيها

يستوقفنا الكاتب هنا ليقول ماذا لو قراء العرب (المتصحرون ) النص الأصلي والحمد لله يبدو ان احد للان لم يقرءاه ..بأي النعوت والاتصاف سيقدحون بها نزار قباني الشاعر المرهف الإحساس !!!
لكن يبدو أن آفة قلة الإطلاع والقراءة لم تقتصر على ((العرب المتصحرين ) فقط بل شملت أيضا الأخ مكتشف الاكتشاف الخطير هذا !!


لان كل محبي نزار قباني يعلمون انه تأثر أيما تأثر بوفاة أخته الكبرى وانتحارها وهو كان وقتها طفل صغير, لان أهلها رادو تزوجيها من ابن عم لها رغما عنها, وكان نزار قباني متعلقا بأخته وكان يعرف إسرار حياتها العاطفية وقد كتب عن حالها الكثير من القصائد ,مثل قصيدة(( ماذا أقول له حين ألقاه )) حيث كان يسمع الحوار بين أخته ورفيقتها بعد جاءته رسالة من حبيبها يرجوها أن تعود إليه ...
{{من الطريف هنا اذكر انه بعد أعداد القصيدة للغناء ووضع اللحن لها لم يغيروا فقط كلمة رجلا بل غيروا مثلا كلمة يا من( يدخن) في صمت ويتركني ..إلى:- يا من (يفكر) في صمت ويتركني ربما لإزالة أي دليل على عشق الرجل في هذه القصيدة –من يدري كل شيء جائز --}}-


ج- العرب والإرهاب في التاريخ :-


تقول وفاء سلطان من على شاشة  برنامج تلفزيوني مرة العرب لهم علاقة بالإرهاب منذ القدم فهاهو طارق بن زياد يقول لجيشه العدو من أمامكم والبحر من خلفكم ...فكيف له ان ينعت الأسبان بالأعداء مجرد عبوره اليهم ؟؟؟.


التراشق بالكلمات سهل لكن البحث في التاريخ عن الأسباب الحقيقية التي أدت الى اجتياح العرب لأوربا.

.طبعا لا يريد هؤلاء المحسوبون على العرب والمتنكرين لأصلهم الخوض فيه .
ومن المفارقة مثلا ,عندما يكتب احدنا مثلا عن بطولات وشجاعة طارق بن زياد ..نجد إمامنا العشرات من المواضيع والتعليقات التي تقول أن طارق بن زياد ليس عربي ولم يكن يوما من الأيام وانه من البربر الذين يعرفون اليوم بالامازيغ !!!-منتهى التناقض في الطرح -


للأمانة ولكي نكون منصفين لم تقتصر ثقافة الهجوم على العرب والنيل منهم على (المثقفين الجدد )) أو ما بعد الانفتاح  بل شمل أيضا مجموعة من كبار الأدباء العرب ولعل اشهرهم طه حسين ومصطفى العقاد مخرج فليم الرسالة وبعد علماء الدين أيضا




للحديث بقية

الجمعة، 24 يونيو، 2011

تشارلس دارون ..يدعو الى حوار الحضارات



قطع الرئيس الإيراني السابق البحار وعبر المحيطات والفيافي القفار في إطار الترويج لفكرته ((حوار الحضارات )) والتي بدائها في العام 1997 من خلال كلمة ألقاها من على منبر الأمم المتحدة من خلال اعتقاده ان الإمبراطورية الفارسية القديمة ومن بعدها الدولة الإسلامية من الدول العريقة في الحضارة و ما إضافته  وقدمته  للإنسانية الشيء الكثير ,
وهي لا تقل شانا عن باقي الدول الحديثة والمتطورة حضاريا ..لم تلقى فكرته آذانا صاغيا في الغرب فتركها راحلا تجاه الشرق الأقصى نحو الصين واليابان ..

لم يكن الرئيس الإيراني محمد خاتمي هو أول من دعا إلى حوار الحضارات للرد على محاولة من القوي لفرض رأيه وثقافته, ونظرته إلى الكون والناس والأشياء


بل سبقه الكثيرين لعل اشهرهم الفيلسوف الفرنسي روجيه جارودي المسيحي الذي اعتنق الإسلام في ما بعد وألف كتابا اسمه(الإسلام هو دين المستقبل ) يرى فيه ان الإسلام هو الدين الأكثر شمولية وقدرة على استيعاب الأديان والأفكار الأخرى والناس المؤمنون بالتوحيد تحديدا ثم قدم نظريته في حوار الحضارات للجمع بين الثقافات المختلفة من خلال إيجاد أرضية مشتركة للحوار والتفاهم بين الثقافات والشعوب المختلفة لان الإنسان وبالأول والأخير هو أخ الإنسان وكلهم من اصل واحد .

هذه الدعوة لحوار الحضارات يرى فيها الدكتور محمد سليم العوا: -

ما هي الا دعوة للرد على صيحات ترددت في أرجاء الكون الثقافية والسياسية صيحة الكاتب الأميركي صموئيل هنتنغتون عن " صراع الحضارات " أو " صدامها " كان البديل, العاقل المحتمل, لها هو الحديث عن حوار الحضارات, والدعوة إليه, والعمل على إنجاحه, لتجنب البشرية ويلات الصراع, وللتحاشي أثار الصدام المؤلمة أو المدمرة.

وحوار الحضارات مطلب إسلامي عبّر عنه كثير من المفكرين الإسلاميين, بل ردوا به على تحليلات صموئيل هنتنغتون الخطيرة والمخيفة. وكان من أبرز هؤلاء رئيس الجمهورية الإسلامية في إيران السيد محمد خاتمي في مقالاته الشهيرة وجولاته ومحاضراته الكثيرة عن هذا الموضوع.


فكرة الرئيس الإيراني ونظريته في حوار الحضارات قوبلت بالرفض القاطع من قبل الدول الاستعمارية الكبرى مثل أمريكا وفرنسا وبريطانيا ومن خلال جولته تلك كانت وسائل الإعلام الغربية تغامزه تارة وتلمزه تارة أخرى لترد عليه دوائر الغرب وبصريح العبارة
:-

((لايوجد شي اسمه حوار الحضارات بين الشرق والغرب, وبين القديم والحديث, لان كل ما في الأمر هو لا توجد شيء اسمه حضارات في بلاد الشرق الأوسط تحديدا وإنما يوجد شعوب وأمم متسيدة-الغرب- وأمم وشعوب مستعبدة- منها بلاد الشرق الأوسط- وهي حقيقة ثابتة وستبقى مدى الزمن !!!))


من هي هذه الأمم المتسيدة ؟؟ ومن هي هذه الشعوب والأمم المستبعدة ؟وكان أمرا جبريا او قدريا مفروض عليها من الخلق الى الزوال !!!
الكثير من فلاسفة الغرب في العصور الحديثة تبنوا هذه الفكرة في التقسيم ولعل اشهرهم الفريديك نيتشه بل وصل به التطرف الى فكرة تمجيد القوة !!لان العالم هو عبارة عن صراع بين شعوب متخلفة وشعوب متحضرة حسب رأيه ومن هذه الأفكار تحديد اخذ النازيون نظريتهم في فكرة الجنس الخارق ((الجنس الآري ))وذهبو تجاه سحق باقي الشعوب في حربهم الكونية الثانية والتي إلى اليوم لم تزال رواسب هذه الفكرة من عقولهم.

حتى ان مستشار المانيا الاتحادية الأسبق هلموت كول لا زال يروج  لها  حين قال:-
(( من قال ان الحرب العالمية الثانية انتهت !!))

وفلت لسانه في إحدى المنتديات الاقتصادية والعسكرية الأوربية وقال مخاطبا منتقدي سياسات بلده العسكرية :_
((ليطمئن الجميع انه لا يوجد بألمانيا اليوم من يفكر بسحق الآخرين بجزمته ))

إن غربت شمس الاستعمار في ألمانيا النازية وايطاليا الفاشية وإمبراطورية الضباب وغيرهم .فأنها أشرقت في الضفة الأخرى للأطلسي في بلاد العم السام الذي اذاق العالم مرارة وهوان ..من خمسينات القرن الماضي والى اليوم


هذه الأفكار في الاستبداد والسيطرة والتفوق رد عليها قبل قرن ونصف القرن من سيطرة هذه الفرضية على التفكير الإنساني والسياسي منذ كتابة أول كتاب لدوارون (أصل الأنواع )origin of species وكتاب آخر له لم يلقى نفس الاهتمام وهو انحدار الإنسان Descent of Manوالذي صدر في العام 1871والذي يشير فيه إلى عالم تحدث فيه صراعات ونزاعات بين الأدنى والأعلى ويمكن ان تتلاشى هذه الصراعات بنمو الفضيلة والإحسان والإيثار في العالم وان العواطف والحب يمكن ان تتغلب على المصالح والإطماع البشرية من هذا نجد الخلفية الأخلاقية والإنسانية لدارون والتي جعلت منه بالإضافة إلى كونه عالم طبيعي كذلك ذو خصال إنسانية وأخلاقية راقية فعلا.


لقد قلب كتاب اصل الأنواع الطاولة على الكثير من الأفكار والمفاهيم الاستعمارية واستبعاد الشعوب وتسلط أناس على ناس بحجج شتى مثل فرضيات الجنس الراقي ولسوبرمان ووصل الأمر بأحد الزعماء وهو ادولف هتلر الى تصنيف الشعوب الى أجناس راقية متطورة وأخرى اقل رقيا الى سلم تنازلي ينتهي الى مرتبة فوق القردة وما ترتب على تلك الأفكار من حروب وصراعات ونهب ثروات شعوب وأمم وإبادة أجناس بشرية وعرقية وسياسات تعقيم الإجباري وخصي لمجاميع بشرية وصفت بانها ذات خصال ضعيفة وغير جيدة .


أصبحت اليوم نظرية التطور من هذه الأيام حقيقة واقعة وعلم منفصل عن علوم الحياة ولكن الفكر كان بعيدا عن صالح العقائد والنزوات في منتصف القرن التاسع عشر ومع أن الفكرة كانت تتقاذفها الرياح لبعض الوقت..


من الطريف في الأمر وجد دارون نفسه فجاءه في خلاف حاد مع الكنسية !!
ان المناظرات التي أجريت آنذاك بين توماس هنري هكسلي Thomas Henry Huxley وأسقف أكسفورد دكتور صموئيل وايبر فورس Samuel Wiber foerce (( والذي اكتسب لدماثة أخلاقه لقب سام الصابوني ))


كانت مثال رائع على موقف تلك الدول الاستعمارية وراعيتها الكنيسة من حرية الانسان واصله واخوة الانسان للانسان ..!!

لقد سال الأسقف – في مناظرة عامة – هكسلي اذا كان تتبع انحداره من القردة سواء من نسله لامه أم لأبيه ؟
أجاب هكسلي :انه يفضل انحداره من القردة على أن يكون انحداره من إنسان ذكي يستخدم موهبته في التشكيك وتحطيم الباحثين المتواضعين عن الحقيقة

بمعزل عن هذه العواطف فقد اجتازت نظرية دارون امتحان اليوم ومع بعض التحويرات العلمية أصبحت اليوم مقبولة رغم وجود حلقة مفقودة فيها...

ديغول
واخيرا من طرائف السياسة الغربية ومناورتها بين الفضيلة والانسانية  وتفضيل المصلحة العليا وجعلها فوق كل اعتبار ..
بعد ان نحي شارل ديغول عن سدة الحكم بسبب مواقفه من المستعمرات الفرنسية في الخارج والخروج من الجزائروغيرها من امور السياسة التي البت عليه مظاهرات تطالبه بأصلاحات فشل في تحقيقها واستقال بعدها  ...

قال له رئيس الوزراء البريطاني ويلسون آنذاك ساخرا عبر الصحف :-شارل ديغول رجل عسكري جيد لكنه لا يفهم شيء من أمور السياسة وكان عليه ان يعلم ان  السياسة أمر خطير والتي عليه إن يتركها لأهل السياسة الموهوبين ..

فرد عليه شارل ديغول :- فعلا السياسة أمر خطير لدرجة انه لا يمكن تركها بيد مجموعة من السياسيين المحترفين أمثال هارولد ويلسون !!

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

الشبهات النحوية في القران الكريم الجزء - 27-

 بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى في محكم كتابه العزيز :-

{وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ }
سورةالأنبياء الاية 80

ظن مثير هذه الشبهة ان ال(شَاكِرُونَ) هو حال ومن حق الحال ان ينصب ,على ذلك الوهم ففي الاية خطا نحوي حيث جاءت كلمة شاكرون مرفوعة بالإلف والصحيح حسب رأي أصحاب هذا الوهم إن تنصب بالياء وتصبح انتم شاكرين 

ويرد على هذا الوهم أو الشبهة من خلال أراء العلماء وكما يلي :-

1-انتم مبتدأ وشاكرون خبر (1)

2-يقول الدكتور محمد داود هذه الشبهة لا تستحق الرد لان مثير هذه الشبهة لا يعرف أبجديات النحو العربي وليس في هذه الجملة اي حال ويكون إعرابها كالأتي :

هل :حرف استفهام لا محل له من الإعراب
انتم :- ضمير مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
شاكرون :خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو.

ولا وجه مطلقا لما ادعاه صاحب هذه الشبهة من وجود حال هنا (2)



المصادر:-
1-أعراب القران وبيانه لدرويش 58/5
2-كمال اللغة القرآنية للدكتور محمد محمد داود 69.

الشبهات النحوية في القران الكريم الجزء-26--

بسم الله الرحمن الرحيم


قال تعالى في محكم كتابه العزيز:-


{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }المائدة69

حيث جاء المعطوف منصوبا وجاء المعطوف عليه مرفوع (وَالصَّابِؤُونَ )في هذا مخالفة للقاعدة النحوية المعروفة والتي ذكرت في الجزء السابق

يرد على هذا الأشكال النحوي من خلال الأتي :-


1-أنما رفع (وَالصَّابِؤُونَ) لوجهين هما:-


أولا:-إن يكون في الآية تقديم وتأخير والتقدير إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى كذلك .
كقول الشاعر:-


غداة أحلّت لابن أصرم طعنةً       حصين عبيطات السدائف والخمر

فرفع الخمر على الاستئناف فكأنه قال والخمر كذلك .

الوجه الثاني:-إن تجعل قوله تعالى (مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ)خبرا للصابئين والنصارى وتقدر(للَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ)خبرا مثل الذي أظهرت للنصارى والصابئون ,


كقولك زيد وعمرا قائم , فيجوز إن تجعل قائما خبرا عمرو تقدر لزيد خبرا أخر كقول الشاعر:-


وألا فعلموا إنا وانتم بغاة       ما بقينا في شقاق

والتقدير إنا بغاة وانتم البغاة , ويجوز إن يكون خبرا للأول ويقدر الثاني له خبرا على ما قدمنا (1)


وقيل أن (أن) بمعنى نعم فلا تكون عاملة ,فيكون عطف عليه (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ) في موضع رفع (َالصَّابِؤُونَ)


وقيل (انه معطوف على المضمر المرفوع في هادوا وهو ضعيف لان العطف على المضمر المرفوع المتصل ,لا يجوز من غير فصل ولا تأكيد وكذلك قول من قال أنما رفع (َالصَّابِؤُونَ) لأنه جاء على لغة بني الحارث بن كعب لأنهم يقولون( مررت برجلان )و(قبضت نه درهمان) .فيقلبون الياء إلف لانفتاح ما قبلها ولا يغيرون شيء من حركتها في نفسها فيكتبون في القلب بأحد الشرطين ,لأنهم يعلمون (إن ) وهذا حكي عنه في موضوع التثنية فإما الجمع الصحيح فلم يحكوا عنه ولم يغيروا لفظه (2)

وكذلك قول من قال أنما رفع لان (ان ) لم يظهر عملها في (الذين ) لانه مبني على لان العطف على المبني انما يكون على الموضع لا على اللفظ وكذلك قول من قال انه معطوف على موضع (ان ) قيل تمام الخبر لانه العطف على موضعهما لا يجوز وألا بعد تمام الخبر .والذي اختاره من الوجه الوجهان الأولان (3)


2-رفع (َالصَّابِؤُونَ) فرض توكيد فكرة أن الصابئين لأنه هذه اللفظه ربما جديدة على مسامع العرب المسلمين والمعروف إن العرب المسلمين أصحاب أذن موسيقية فأراد بهذا الالتفات والتثنية إن الصابئة حالهم حال باقي الأديان من آمن بلله واليوم الأخر دخل ضمن دائرة الإيمان (4)





مصادر وهوامش
1-البيان في إعراب غريب معاني القران لابن الانباري 255-256
2-البيان في إعراب غريب معاني القران لابن الانباري 256
3-ن-م 256 وينظر أيضا معاني القران للزجاج 192وينظر الكشاف 693/1وينظر إملاء ما من به الرحمن العكبري 222/1وينظر مجاز القران 74-75وينظر كمال اللغة القرآنية 68
4-الدكتور احمد الكبيسي محاضرة له او جواب له سئل من على إحدى الفضائيات

الاثنين، 6 يونيو، 2011

الأحد، 5 يونيو، 2011

لا فرق بين قيادة الدابة بالامس.. وقيادة السيارة اليوم




لازالت المؤسسة الدينية السعودية تتخبط في فتاوى المثيرة للجدل ..فبعد فتوى رجل الدين السعودي عبد المحسن العبيكان في وجوب أرضاع الكبير

إلى فتوى الشيخ صالح الفوزان في حرمة أو عدم جواز المرأة مشاهدة المذيع أو الشيخ حتى أن ظهر في قناة المجد الدينية لان به شهوة حسب رأيه ..ووجب على الأب أو المحرم المشاهدة ثم نقل الرأي لأهل بيته من النساء ..


أخر الفتاوى اعتبر رجل الدين السعودي محمد المنجد أن جلوس امرأة خلف مقود سيارة كاف لأن يطلق عليها لقب ((فاسقة)) ،مساوياً إياها بكل امرأة تمارس كل أنواع الفسق. ولم يكتف رجل الدين بهذا الوصف، بل شدد على إن تلك المرأة ومن يؤيدها "حاقدة وخبيثة ومنافقة"


موضوع قيادة المرأة للسيارة موضوع قديم في السعودية واثأر الكثير من الجدل لكنه اليوم في عصر ربيع الثورات العربية برز تحدي نساء خليجيات للتحريم وخرجن يقدن السيارات معهن الأسلحة ضد رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر


لم يقتصر الأمر على هذا النوع من الفتاوى ضد المخلفات بل تجاوزه إلى المؤيدين من الرجال فقد قال الشيخ المنجد ان كل من يؤيدها "أما كافر أو باطني أو فاسق أو فاجر وصاحب شهوات"و يسانده رجل دين آخر هو عبد الرحمن البراك، الذي قال إذا ما قررت النساء القيام به "منكر" ويحولهن إلى مفاتيح فتنة في البلاد، معتبراً أنهن يعملن على نشر المفاهيم الغربية" في المملكة العربية السعودية، البلد الوحيد في العالم حيث تمنع المرأة من قيادة السيارة بناءاً على فتاوى دينية،التي تقوم على اعتبار المرأة عورة وناقصة عقل ودين ويجب منع اختلاطها مع جميع الرجال في جميع الأماكن ..


هذه الفتوى في التحريم لم تراعي الجانب الأخر في وجود السائق الأجنبي الذي يعمل عند الكثير من العائلات وان وجود المرأة مع السائق الأجنبي في نفس السيارة هو نوع من أنواع الخلوة المحرمة !!
ربما يبرر البعض من علماء السعودية هذا الأمر من باب سد الذرائع او ما يعرف بدرء المفسدتين بأقلهما إفسادا !!
ويلاحظ دائما في الإحكام التي تصدر عن المؤسسة الدينية في المملكة العربية السعودية أنها دائما تأخذ الجانب الاسوء في الأمر وتبني عليه احكمها


ولا يغفل هنا ان نذكر ان رجال دين ممن يحسبون على التيار الإصلاحي يرون أن من الأسباب التي أدت إلى رفض قيادة المرأة للسيارة هي "الذكورية" لدى فئات في المجتمع السعودي ومراعاة الجانب الاجتماعي في الأمر أكثر من الجانب الشرعي .

فوجود سيدة في الصحراء لوحدها على قارعة الطريق سيارتها بها عطل كبير مثلا ,وماذا ستفعل بها الوحوش البشرية عندما يجدوها لوحدها ,,فضلا عن الشبهات الأخلاقية مع أهلها أن هي تأخرت إلى وقت متأخر في مكان ليس به شبكة نقال الهاتف وما تثار حولها من شكوك..

لكن تعليمات القيادة بالطرق الخارجية يجب أن يقوم رجل المرور لا رجل الدين حيث أن رجل الدين هنا يحرم قيادة السيارة من حيث المبدأ.


هذا الأمر يفسر على العلاقة المتينة بين المؤسسة الدينية السعودية والمؤسسة الحكومية منذ بدايات نشوء المملكة والى اليوم ..


رجال التيار الإصلاحي كتبوا ساخرين من هذا الأمر فقال احدهم . فلتعذرنا المرأة السعودية عن قيادة السيارة لأنه لا توجد دورات مياه كافية في الطرق الخارجية وماذا ستفعل إذا حدث( البنشر)..أو تكون لقمة للسكارى والمتشردين ليلا


..متناسين إنهم يتحدثون عن اكبر مجتمع إسلامي متشدد ,وليس بلد غربي !!




الغريب في الأمر :- أن ينظر للمرأة على أنها "مخلوق لا ينتظر منه سوى الفساد"،



حيث أن السيارة هي آلة يمكن توجيهها للخطأ والصواب وأن المرأة "مثلها مثل الرجل يمكن أن تستخدم السيارة في الحلال أو في الحرام"، أن الشريعة مبنية على اعتبار المصالح وجلب اليسر،


حيث كانت النساء تعمل في السابق وتقود القطيع وترعى الأغنام والأبقار وتركب الدواب ولم يصفها احد بالفاسقة أو المنافقة ..
أما اليوم فالموقف الديني من القضية أصبح محل استغراب لأنهم أي رجال الدين المؤيدين للتحريم يعانون من ازدواجية واضحة وغير آبهين من أن السائقين الأجانب قد جلبوا ثقافة مختلفة وخطيرة إلى البلاد التي عملوا بها..

السبت، 4 يونيو، 2011

الليمون ذلك البحار الانكليزي

مَنْع داءِ الأسقربوط
داء الأسقربوط من امراض سؤ التغذّية سببه قلةِ فيتامين سي
في الحميةِ الغذائية
هذه القلةِ تُؤدّي إلى التدهورِ العامِّ في الصحة لأن فيتامين سي ضروريُ إلى تشكيلِ الكولاجينِ،
والذي هو بروتين مهم يدخل في تركيب أكثر الأنسجة.
أعراض مرضِ تَتضمّنُ
الشَفَاء السيّئ والبطيئ لالتئام الجروحِ، والأوعية الدموية تكون جدرانها هشّة تُؤدّي إلى نزف عن ابسط الحوادث ،من اعراضه ايضا
قلة النمو العظميِ، وتخفيف صلابة الأسنانِ.

بالرغم من أن هذا كله لَيسَ المرض شائع اليوم،
لكن قلة الثمار والخضار الطازجة كَانَت شائعة للناسِ الذين
كَانتْ على لهم قصص في رحلات البحرِ الطويلةِ في القرونِ السابقةِ

 مثال هذاالامر:-
المشكلة الشائعة عند هولاء البحارة هي حدوث هذا المرض والذي يدُعِى داءَ أسقربوط البحرِ في أغلب الأحيان.
العديد من البحارة القادةَ (ربابنة السفن ) والأطباءَ المتواجدين معهم ضمن طواقم السفن لاحظوا وجودعلاقة بين بين قلةِ الفواكه الطازجةِ والخضارِ وتزايد حدوث داءِ الأسقربوط بين رجال البحر وتحديدا ممن يقضون شهورا في عرض البحر حيث لاتتوفر لديهم الفواكه والخضار الطازجة.

هنا نعرض مقتطفات مِنْ رسالة مرسلة مِن قِبل الدّكتور هارنس Harness

الى  الورد الاول من الأميرالية  البحرية البريطانية هذه المقتطفات تمكنا من اعطاء الخلفية التاريخية
لممارسة استخدام الليمون لمنع داء الاسقربوط على متن السفن البريطانية. "خلال حصار طولون في صيف عام 1793،يقول فيها الدكتور هارنس:-
....وتعاني العديد من الشركات السفن من ظهور أعراض
الاسقربوط؛في بحارتها خصوصا ممن يقضون اوقاتا طويلة في رحلات بعيدة. . . وكان بسببها ان يكون لي أن أقترح. . . انه لارسال سفينة
من الميناءا لغرض منها صراحة ارسال شحنة من الليمون للحصول على
أسطول؛!!!. . .

وكانت آثار تطبيقه جيدة من استخدامه والنتائج الايجابية واضحة جدا. . .
...أن اطلب الحصول أمرا من قائد الاعلى انه لا السفينة في أي تحت قيادة رئيس ايا كانت ربوبيته ((مرجعيته))يجب ان يأخذ امرا في كون لا سفينة تغادر الميناء
الا ويجري سابقا تجهيزها مع وفرة من الليمون.
لهذا الظرف تصبح معروفة عموما عواقب عدم تطبيق الامر ....
لذافإن استعمال عصير الليمون وسيلة فعال إخضاع لمرضى الاسقربوط للشفاء، بينما هم مبحرون في عرض البحر،
يمكن ان تعزى المعالجة لليمون "...


   طٌبق مصطلح شائع على استعمال الليمون او ضرورة حمله مع البحارة عند سفرهم  هذا المصطلح الذي عرف به البحارة البريطانيين خلال هذا الوقت

وكان " الليمون بحار انكليزي".

حالة سكر عند الباب (قصة قصيرة )

رجل نائم في السرير مع زوجته في منتصف الليل البارد المطير
فجأة يكون هناك طرق عالي على الباب.
استقيظ الرجل من النوم واخذ يكثر من الالتفات من حوله 

وينظرالى عقارب الساعة، انها النصف بعدالثلاثة تماما في الصباح.
وقال "لن اقوم بالخروج من السرير في هذا الوقت "، وقال هذا وانه يعتقد،ان الطارق سوف يمضي بعد ان لم يسمع الجواب وفات بعض من الوقت لكن الطرق على الباب استمر . ثم، وهو أعلى تدق التالي. "هل انت ذاهب للرد على ذلك؟" تقول له زوجته. هكذا،
وقال انه تعب جدا ولايود مغادرة السرير في هذا الجو البارد والممطر والمتاخر من الليل لكن بعد الحاح زوجته واستمرار الطرق على الباب يخرج من السرير ويذهب في الطابق السفلي. ا يفتح الباب ليجدهناك رجل يقف في الباب. ولم يستغرق الامر طويلا في باب المنزل ليتحقق الرجل من كون الرجل الطارق كان مخمورا. "مرحبا "، ويقول الرجل الغريب، "هل بستطاعتك ان تعطيني دفعة؟" "
انت تضيع وقتك هنا، انها النصف بعد الثلاثة بعد منتصف الليل. كنت في السرير نائما ولن اخرج في مثل هذا الجو ايا كانت الاسباب "، 

ويقول الرجل للغريب المخمورويغلق الباب.
يعود إلى السرير ويخبر زوجته بما حدث وتقول له زوجته "اسمع يافلان ، ان هذا الموقف لم يكن لطيف جدا منك. أتذكر تلك الليلة ونحن انهارت بنا التربة وانزلقت السيارة ومعنا الاطفال حتى انك حملت احد الاطفال كي تقنع من طرقت بابه بضرورة مساعدتك وكان لك ماردت ..افرض تكرر الموقف اليوم وكنا قرب منزل هذا الغريب هل تعلم ان عليك أن تطرق باب هذا الرجل المخمور الذي رفضت مساعدته للحصول على المساعدة مرة أخرى؟ ماذا كان سيحدث لو كان عنيدا لتضيع الفرصة واعتذر منك ؟ ""

ولكن الرجل كان في حالة سكر شديد"، ويقول لهاالزوج.
"لا يهم"، تقول الزوجة.
واضافت "لدينا التزامات في تلبية المساعدة ومد يد العون , الدين والاخلاق يحثنا لمساعدته."وهكذا، الزوج يخرج من السرير مرة أخرى، ويحصل على التشجيع من الزوجة ويرتدي ملابس سميكة تحميه من البرد ويضع فوقها معطفا من الجلد ذو قبعة يحميه من المطر الشديد المتساقط وحذاء طويل يفيد لهذه الظروف و يذهب في الطابق السفلي. ثم يفتح الباب، وليس له القدرة على تمميز الاشياء في هذا الجو العاصف العصيب و أن يرى في أي مكان هذا الغريب واين ترك سيارته
ثم يصرخ : "نعم من فضلك" "؟ مهلا، هل لا تزال تريد دفع"

وسمع صوت صرخة من ذلك،الغريب المخمور من الجهة المقابل "حمدا لله انك جئت للمساعده نعم انا بحاجة الى الدفع"
الرجل صاحب المنزل يسير بصعوبه و يقاوم الريح الهوجاء ورذاذالمطر الكثيف وهو لا يزال غير قادر على رؤية الغريب،

يصرخ : "حسنا أين أنت" "
يجيب الغريب مسرورا 


"أنا هنا على الارجوحة".!!

الخميس، 2 يونيو، 2011

لماذا نحن مؤمنون !!!والاسلام لم يجرم الرق والعبودية وملك اليمين ..3-

سواء ا قبل المغرضون بوجود الجنة أو عدمها دعنا نكون متفقين أن المسلمين امنوا  بلا سلام وتحملوا الأهوال من اجل شيء اسمه الجنة او الثواب وكما قال الله تعالى :

{إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة111...........

.واكرر ان العبودية كانت من الأمور القديمة في البيئة العربية وغيرها وتعامل معها الإسلام بطريقة الثواب اي ان الجنة تكون الثواب لكل شخص يعتق عبدا مملوكا
 وقال تعالى :: فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ{11} وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ{12} فَكُّ رَقَبَةٍ{13} أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ{14} يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ{15} أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ{16} ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ{17} أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ{18.....

فتجد انه في الآيات رقم 10 و11 أن دخول الجنة واقتحام عقبتها يكون من خلال فك رقبة .......................
.لم يقصر الأمر على هذا بل  أصبح عتق الرقبة من الكفارات عن الذنوب أي الثواب لترك عادة ذميمة ..فمثلا  عقوبة القتل الغير خطاء بعد ان تدفع الدية ويتم الصلح بين الطرفين ..يكون الصفح اللاهي من خلال تحرير رقبة وتحرير احد العبيد وقال تعالى

:{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَن يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَئاً وَمَن قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَئاً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلاَّ أَن يَصَّدَّقُواْ فَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ وَإِن كَانَ مِن قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِّيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُّسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةً فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِّنَ اللّهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً }النساء92................

لكن أقول وحسب معلوماتي المتواضعة أن تحرير العبيد هو ثواب وله اجر في دخول الجنة وكفارة اليمين وفي التوبة من مظاهرة النساء والقتل الخطاء وهو من أمور البر المشكور سعيها جملتا وتفصيلا
مبدأ الثواب في التعلم له أهمية كبيرة وافضل بكثير من التعلم عن طريق الثواب حيث يمكن أن نُعرِّف الثواب بأنه عمل له أثر على النفس وهو يتبع أداء معين أو استجابة معينة وهو يؤدي إلى الشعور بالرضا، والســـرور والارتياح، ومن نتائج عملية الثواب أن يسعى المتحصل عليه على هذا المثير بشكل مُتكرر أو على الأقل الاحتفاظ به. والثواب في مُعظم المواقف التعليمية غالباً ما يصب في قوالب لفظية مثل كلمات التشجيع أو عبارات الثناء،

بينما نجدالعقاب بأنه عملٌ مانع يهدف بالدرجة الأولى إلى إزالة أي سلوك خاطئ أو غير مرغوب فيه بطريقة أو بأخرى، ونتائجه تتلخص في توقف الفرد عن ممارسة هذا السلوك الخاطيء مرةً أخرى؛ وقد عرفه الأستاذ الدكتور فؤاد أبوحطب في كتابه (علم النفس التربوي ص 363-364): موانع لإزالة السلوك الخاطيء أو غير المرغوب فيه بصورةٍ أو بأخرى. ويمكننا أن نتصور الميزان القديم ذو الكَفَّتين،  فنضع في كفته اليسرى العقاب وفي كفته اليمنى الثواب،

 لنستنتج أن الثواب والعقاب مؤثران مرتبطان ارتباطاً وثيقاً ببعضهما البعض وكثيراً ما ينتج عنهما النجاح والنبوغ أو الفشل في عملية التعليم بشكل عام، فهما من الآثار التي تعقب الأفعال مباشرة. ومن هذا المنطلق يجب أن نقول للمحسن والمجد والمجتهد من الطلاب "أحسنت" ويثاب على جِدِّه واجتهاده وما تحصل عليه من تفوق، كما يجب في الجانب الآخر أن نقول للطالب الكسول وغير المجتهد "حَســِّــن من وضعك"،

العلاقة بين الثواب والعقاب علاقة معقدة تسمى طريقةالصواب والخطا او طريقة الفشل طريقة النجاح حيث قام العالم الروسي بافلوف بسلسلة من التجارب تبعتها تجارب العالم ثورندايك للخروج بنتائج مذهلة حول ما يعرف بالتغذية المرتدة والتي لها تطبيقات عملية رائعة من خلالها استطاع العلم من الخروج بنمط سلوكي شرطي يقوم على الافعال الانعاكسية الفعل ورد الفعل من خلال:-
1- استخدام مبدأ الإقتران في تعليم كثير من أساليب السلوك والمهارات كما في تعلم النطق الصحيح للكلمة وطريقة كتابتها .
2- تعتبر عمليتي التعميم والتميز من العمليات الهامة التي يمكن الإستفاده منها في تعلم الكثير من الحقائق والمعارف في أي منهج دراسي عن طريق إدراك أوجه الشبه والإختلافات بين هذه المعلومات .
3- من التطبيقات الهامة للسلوك الشرطي استخدامه في العلاج السلوك وتعديل السلوك حيث تقوم طرق العلاج علي المبادئ الأساسية للاشتراط الكلاسيكي علي سيبل المثال : 
 
- تكوين ما يسمى بالاشتراط المضاد بمعنى العمل علي تكوين استجابة شرطية جديدة بدلا من الاستجابة غير المرغوب فيها .

دلت التجارب التي قام بها ثورندايك وغيره على ان الثواب يجعل الفرد يكرر ما أثيب عليه أي على تدعيمه فهو يقوي الرابط بين المثير والاستجابة الناجحة على العكس من العقاب الذي تكون نتائجه  غير مؤكدة وغير مضمونة فقد لا يمنع العقاب الفرد من معاودة السلوك الذي عوقب من اجله بل في كثير من الأحيان يؤدي العقاب إلى تكرار الخطأ ورسوخه كما هو الحال من عقاب طفل يهرب من البيت العقاب المتكرر يجعله مثلا يتبول ألا إرادي في فراشه او تظهر لديه عادة قضم الأظافر ووفي جميع الأحوال لايزيد العقاب الطين الا بلة


من هنا نرى ان الإسلام سبق علماء النفس في عقود  في مبدأ التدعيم المشروط في التعلم فكما قام بافلوف في استخدام تدعيم الجرس كمثير شرطي ليقترن بالمثير الطبيعي (الطعام )وإذا أردنا إن نجعل من الثواب امرأ يشمل كل حالات التدعيم تعين علينا ان نبسط مفهوم الثواب عن معناه في اللغة الدارجة
فلثواب في اللغة الدارجة يعني باعث خارجي أو هو أي شيء أو موقف يجلب الراحة والرضا للفرد

أما الثواب في المعنى الشامل هو التدعيم الذي يميز السلوك الجيد ويعمل على تكراره دون غيره مما يقترن بعقاب وهو بهذا الأمر عامل مهم وأساسي في تدعيم وتكوين العادات الجيدة والإبقاء عليها ..فلا تعلم بلا تدعيم
اعتقد ان التدعيم المثير الشرطي ((عتق العبيد )) واقترانه بالجنة ((المثير الطبيعي))وما للجنة من جائزة عظيمة وطموح كل المؤمنين أن ينالوها وها هي تأتي من خلال هذا الاقتران البسيط والذي كما قلنا سبق به الإسلام كل العلماء الذي وضعوا نظريات التعلم المختلفة .
وأخيرا نجد ان بتكرار سلوك عتق العبيد أصبحت ظاهرة الرقيق ألان في عصرنا ظاهرة منبوذة ولا وجود لها ألا في حالات خاصة وهي الأجرة او كري أناس للقيام بإعمال التنظيف والخدمة لكن هذا قعد بين ندين ولا يمكن أن يدخل ضمن مفهوم العبودية التي قضى عليها الإسلام .

.




""

____________________

لماذا نحن مؤمنون !!!والاسلام لم يجرم الرق والعبودية وملك اليمين .2--



.يريد السذج والمغرضون القول بما انه لا يوجد نص واضح لتحريم او تجريم ملك اليمين والعبيد والجواري فان الإسلام يحبذ هذه المظاهر ..

قبل الرد نرى كيف يعالج الإسلام مشاكل عصره ويدعو إلى إتباع تعاليمه .
أعتمد الإسلام في نشر تعاليمه على مايلي
أولا - الاستدراج في التفكير:-
.سورة البقرة - الآية258
قال الله تعالى:-:

{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّي الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنْ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنْ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}.


( وَإذْ قَالَ إِبْرَاهِيْمُ لأَبِيْهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَومَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِيْنٍ وَكَذلِكَ نُري إبْرَاهِيْمَ مَلَكُوتَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ المُوقِنِيْنَ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَيْلُ رَأَى كَوْكَباً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِيْنَ فَلَمَّا رَأَى القَمَرَ بَازِغاً قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأَكُونَنَّ مِنَ القَوْمِ الضَّالِّينَ فَلمَّا رَأى الشَّمْسَ بَازغةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذا أَكْبَرُ فَلما أفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنّي بَريءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ حَنِيْفاً ومَآ أَناْ مِنَ المُشْرِكِيْنَ ) (الأنعام: 74-79)..


ثانيا:-عدم التعرض للواقع وإنكاره جملتا واحدة بل أيضا بالتدريج منهج الإسلام في تغيير العادات القبيحة
 
من المعلوم أن الإسلام نهج مبدأ معينا هو التدرج في التكاليف بمعنى أن يدفع الناس من العادات البالية الضارة إلى الأخرى التي فيها صلاح المجتمع لكن على التدريج حتى لا ينفر الناس من تعاليمه
ولأنه من الصعب أن يتحول المجتمع من الضد إلى النقيض مرة واحدة

مثل تحريم الخمر
 قال تعالى (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاَةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ
)) النساء الآية 43 
 
قال تعالى ((يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ)) البقرة الآية 219
 
- قال تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون, انَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ)) المائدة الآيات 90-
 

...ثم بعد ذلك نزلت الآيات البينات في أحكام التطهير وبالتدريج أيضا:
 
قَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا الأحزاب/33
 
إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ الأنفال/
 
ثالثا:-عدم وجود خوارق واعمال خارقة في الدعوة الإسلامية لئلا توصف بنها من سحر ساحر او مشعوذ ألا في حالات نادرة وبقيت على طبيعة العرب كيفما كانوا ,
 

رابعا:-بث روح الحوار والتنازل مع المشركين :لو كان الرسول فضا غليض القلب ل انفضو من حوله .....

فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك، فاعف عنهم واستغفر ...
وكان من عادات العرب ملك اليمين والرق والعبيد والخدم والحشم والجواري .. كان الرق قبل الإسلام بعدة طرق:ـ

ـ الخطف:
أولا
ذلك أن ذا القوة كان يأتى على الضعيف فيطغى عليه بقوته ويسخره لخدمته ولم يكن المجتمع وقتها منصفا حتى يردع أمثال هؤلاء
ـ الأسر:
ثانيا
وذلك في الحروب بعد أن ينتصر فريق على آخر فيصبح الأسرى ملكاً لمن أسرهم ويملك عليهم حق البيع والشراء والقتل ولا منازع له فى هذا الحق
ـ البيع والشراء:
ثالثا
فقد كانت لهم أسواق لبيع وشراء العبيد يقف فيها العبد والأمة كسلعة تباع وتشترى ناهيك عن امتهان آدميتهم في أسلوب البيع والشراء من كشف للعورات وما إلى غير ذلك.
ـ ولد الأمة:
رابعا
ذالك أن الأمة إذا ولدت ولدا فإنه يعد ملكا لسيدها حتى وإن كانت الأمة متزوجة من رجل حر.
ـ الهدايا:
خامسا
فكان من الممكن أن يهدي السيد عبدا أو أمة مملوكة له لمن يريد من أصدقائه ولا يملك العبد أو الأمة الاعتراض على ذلك فهو أشبه بمن يهدى آخر حيوانا مثلا
وللحديث بقية ....


____________________

لماذا نحن مؤمنون !!!والاسلام لم يجرم الرق والعبودية وملك اليمين ..-1-

""
من المعروف إن المطر لا يثير الرعب في نفوس الأطفال إلا إذا اقترن بهزيم الرعد..لان الرعد يثيره
ومن ثم أصبح مجرد هطول المطر يثير الخوف في نفوس الأطفال ...
في الأصل إن زيت الخروع لا يثير في نفوسنا التقزز والنفور إلا إذا وضع في الفم غير إننا نجد ترابط بين عملية الشعور بالنفور لمجرد رؤية قنينة زيت الخروع ..مثال آخر..
كما انه من المعروف إن الطفل الرضيع يقوم بعملية الامتصاص متى مست شفتاه ثديي أمه إما رؤيته للثدي فلا تثير فيه الرغبة بالامتصاص أو الرضاعة
لكن ارتباط إثارة الفم بعملية الرضاعة تجعل الطفل يشعر بالرغبة بالرضاعة متى ما شاهد الثدي أو زجاجة اللبن
هذه أمثلة على التعلم السلبي والذي يتلخص في تحوير مثيرات الدوافع الفطرية إلى ما يعرف بالتعلم المشروط ومن ثم إلى ما يعرف بالتعلم المدعم أو بالتعلم بالتدعيم أو ما يعرف بالتغذية المرتدة
تتلخص هذه العملية في ارتباط مثير طبيعي أو فطري بآخر اصطناعي أو غير طبيعي وبالتالي يخلع المثير الصناعي او الغير الطبيعي نفس الإثارة للمثير الطبيعي وبالتالي أصبح قادرا على إثارة سلوك مكتسب او صفة جديدة تضاف إلى صفات الكائن الحي او الفرد الفطرية.
النجاح الذي حققه العالم بافلوف ومن ثم العالم ثورندايك وغيرهم في تحوير هذه العلاقة أو التعلم السلبي إلى تعلم ايجابي هو قمة في الانجاز السلوكي الحضاري ..الحديث
إي تحوير السلوك البدائي كشعور بالجوع والخوف من الظلام أو الخوف من القانون أو الموت إلى سلوك متحضر متقدم يدر بالخير على الفرد ومن ثم المجتمع هو أمر يستحق الإشادة والثناء.
تقوم تجارب علم النفس الحديث على تدعيم السلوك المراد تحفيزه من خلال مجموعة من الآليات للإبقاء على السلوك المرغوب فيه وإزالة السلوك الغير محبذ من أنماط السلوك البدائية أو الفطرية إلى لم تكتسب القدرة على ذلك كي يكتسب الإنسان صفات وعادات تتلاءم مع التطور الحضاري والاجتماعي والثقافي والاقتصادي للتناغم مع روح المجتمع المتحضر .
ولأجل تحقيق ذلك فمثلا تكرار السلوك الذي يصحبه نوع من أنواع الثواب ونزع السلوك الغير مرغوب والذي يتبعه نوع من أنواع العقاب .
فالاستجابة الناجحة في موقف معين تقترن بحالة من الرضا والارتياح والسرور وهذا من شأنه أن يقوي أو يدعم العلاقة بين الاستجابة الناجحة والمثير مما يؤدي إلى تثبيت الاستجابة الناجحة وتذكرها والإطراء عليها وبالتالي يؤدي هذا الموقف إلى تدعيمها وهو ما نبحث عنه ألان في موضوع لماذا لم يجرم أو يحرم الإسلام تجارة الرقيق..
هذا الموضوع أو السؤال عندما طرح علي وتتبعته وقرأت عنه كثيرا, وجدت أن الشبكة العنكبوتية مثلا مليئة جدا بالمواضيع الماثلة من الملحدين وأعداء الإسلام وكأنه لديهم اكتشاف خطير أو سبق ديني لم يسبقهم أليه احد
لذا نرى أولا أن نبدأ بمقدمة وان كانت مطولة تمهيدا للولوج إلى الفكرة الأساسية لان العناد والمكابرة لدى هذا النفر الضال ومن خلال تلمسي له وجدته كبيرا جدا ويفوق حد التصور.
الإسلام وغيره من الأديان السماوية له فلسفة خاصة في طريقة طرحه لتعاليمه على أتباعه ,
الملحدون والأعداء المتربصون يركزون دائما على مبدأ العقاب في الأديان كشرط للتعلم العادة الجديدة وترك العادة القديمة
والإسلام فيه من الأساليب والطرق الكثير الذي يفوق مبدئي الثواب والعقاب ..
لكن الثواب والعقاب هنا يقومان بدور جوهري في موضوع التعلم واكتساب الصفات الجديدة والسير عليها
أليس هما القانون الذي سار عليه الإباء والمربون منذ أقدم العصور إلى اليوم في مجال التربية والتعليم واكتساب السلوك والصفات الحميدة والإثابة عليها واستهجان الصفات القبيحة والذميمة ونبذها ومعاقبة مرتكبيها
أن تعلم العادات والصفات لا يتم دون ثواب وعقاب ..وغالبا طبعا هذا الكلام ينطبق على المجتمعات البدائية والحديثة العهد بالمدنية .


الإسلام ليس قانون او دستور كتبه رجال القانون في دولة حديثة الحرية في العالم وطرح للاستفتاء
اوصوت له شعب لم يقرأ كلمة واحدة ربما لأنه أراد التغير بعد حصار كامل ودمار وإرهاب دولي وهو مصدر خلاف إلى اليوم...

الإسلام رسالة سماوية نزلت في مجتمع معاند مكابر فيه من السلبيات الكثير منها العبودية والرق و وئد البنات واكل الربا والغارات والحروب والمشاحنات والعصبية ..انزل بشيء وظهر بشيء هو قمة في الإعجاز...
رجل أمي بسيط يقرأ عليهم تعاليم يقول أنها من الخالق ..كيف اهتدى إليه من اهتدى وكيف كفر به من كفر ..
أنها مسالة عقل وإدراك عقلي محض ..احد كبار زعماء القبائل ممن امن بألا سلام وكانت مهنته حراسة القوافل لما سمع قصة الإسراء والمعراج ارتد من إسلامه وقال إن انه أكثر الناس معرفة بالصحراء والمسافات ومع ذلك لا يستطيع أن يتصور في ذلك الوقت أن رجلا من الممكن أن يقطع تلك الفيافي القفار من المسجد الحرام إلى بيت المقدس في ليلة واحدة ...
انه أمر إدراك عقلي أليس كذلك مثلما قال العلماء بوجود الجزيئات وبنو عليها فرضياتهم دون أن يراها احد أول الأمر ...ان الرسالة المحمدية استمرت لمدة 22 عام بنزول نصوص وتعاليم مختلفة .يريد السذج والمغرضون القول بما انه لا يوجد نص واضح لتحريم او تجريم ملك اليمين والعبيد والجواري فان الإسلام يحبذ هذه المظاهر ..


للحديث بقية ..

_________________

الأربعاء، 1 يونيو، 2011

مجموعة الادلة التي تدعم (نظرية التطور))The theory of evolution





نظرية التطور The theory of evolution

تعتبر اليوم نظرية التطور علما جديدا يضاف إلى باقي علوم الحياة والتي أصبحت من اكبر النظريات الموحدة والمسلم بها في العلوم الحيوية الصرفة منها والتطبيقية .كذلك الطب استطاع إن يميز مجموعة من التغييرات في الصفات الوراثية للكائنات الحية و كذلك التشابه في وظيفة نفس العضو على الرغم من كونه موجود في أنواع مختلفة من الكائنات الحية
الطريق الذي منه تتمكن البيئة من الدخول إلى بدايات التنظيم المنهجي للتطوير الجنيني
مختبريا وتجريبيا :-
يُدركُ العِلْمُ أهمية اختيار
جينات معيّنُة للمرورِ إلى التَنْويعاتِ الجديدةِ مِنْ النباتاتِ الحقلية والحيواناتِ الحقلية والدا جنة ذات الأهمية الاقتصادية التي لا غنى عنها .
إنّ مفاهيمَ التغيرِ، الانتخاب ، والتطور مهمة وأساسية جداً إلى معرفة ما هو الذي يَحْدثُ في عِلْمِ الأحياء .مع الأخذ بنظر الاعتبار بأننا في أغلب الأحيان ننسى تدوين الملاحظات لأنواع مختلفة من الكائنات والتجارب والمشاهدات التي تدعم نظرية التطور


فيما يلي قائمة بأهم الملاحظات المشار إليها وتَصِفُ القائمةُ التاليةُ البعض مِنْ
الأدلّة الأكثر أهميَّةً التي تَدْعمُ الفكرةَ تلك في إيجاد الحلقات المتتابعة لمعرفة سر التعقيد التراكمي والوظيفي في الأنواع المختلفة والتي يعنى بها علم أو فرضية التطور
التطور ويَستمرُّ إلى أَنْ يَكُونَ هو القوة الرئيسية في التَشكيل الطبيعي لمعيشة الأحياء.


1- الأنواع والسكان والتجمعات ,جينياً غير ثابتة التركيب الوراثي لهم فهو يتغير مع تعاقب الأجيال . التغيير يحدث على مستوى الإفراد والمجموعات من خلال الأتي:-

أ‌- الطفرات تسبب تغيرات طفيفة في التركيب الوراثي لكنه تغيير قد يرقى من التركيب الجيني للإحياء ويظهر صفات جديدة
ب‌- المجموعات المختلفة من الأنواع المتشابهة للكائنات الحية تظهر تكيفا ملائما للتغيرات المحلية في الظروف المحيطة بالبيئة
ت‌- التغييرات في الصفات العامة التي تميز الأنواع يمكن ان تؤدي إلى زيادة الارتباط مع التغييرات في البيئة
ث‌- التربية الانتقائية للنباتاتِ والحيواناتِ المُدَجَّنةِ يُشيرُ إلى تربية أنواع فيها صفات مرغوبة كالشكلِ، اللون، السلوك، الأيض والعديد مِنْ الخصائصِ الأخرى للكائنات الحية يُمكنُ أَنْ تَكُونَ منتخبة لكفاءة الإنتاج .
ج‌- انقراض النوعِ الضعيف التكيّفِ والمريضِ في الغالب.

2-جميع الأدلة المقترحة تبعا لنظرية التطور تؤكد أن هذا النظام التطوري والطريق الذي يسير عليه لم يترك فقط الكائنات المتكيفة بنجاح مع البيئة بل يشير بوضوح إلى إن الكائنات المعدلة صفاتها حديثا لم تظهر هذه الصفات مرة واحدة بل كانت نتيجة تراكم طويل من التغييرات في الصفات ربما تكشفت في بعض الأنواع وربما لا لكنها كانت السبب الرئيس لظهور صفات جديدة.

أ:--جميع الأنواع تستخدم شفرةDNAفي انتقال الصفات الوراثية عبر الأجيال وتكشفها .

ب:-- جميع الكائنات الحية تستخدم نفس الجهة اليسرى من كبداية تكوين كتل الأحماض الامينية في بناء البروتينات وأنسجة الجسم والخلايا المختلفة .

ج:--من الصعب إزالة إي جين أو تركيب وراثي يدخل في بناء العملية التطويرية الحادثة في الصفات الوراثية الجديدة لأنه يكون تحت سيطرة جينات وراثية أخرى تعمل ضمن نفس العملية ..أما الصفات أو التراكيب الوراثية الأثرية فهي موجودة من تراكيب عمليات وراثية سابقة .

د- التطوير الجنيني للحيواناتِ ذات العلاقةِ متماثلُ بغض النظر عن خواصِ عِلْمِ التشريح للكائن البالغِ. كُلّ جنين الفقريّات لَهُ مرحلةُ مبكّرةُ التي تَحتوي شقوق خيشومِية أو ما يشابها .


3-مجموعة من السمات القياسيِة للمتحجّرِات المكتشفة والمسجلة التي تدعم مفهومِ
التطور.:-

أ:- تَغيّرتْ طبيعةُ الأرضِ بشكل ملحوظ عبر العصور

ب:- المتحجّرُات المسجلة أظهرت أن التغييراتُ الواسعةُ في أنواعِ الكائنات الحية الموجودة على الأرضِ. الأنواع الجديدة تظْهرُ والأكثرية تختفيُ منقرضة. هذا دليلُ أن تلك الكائنات الحيّةِ
تتغيّرْ في صفاتها كنتيجة في الرَدِّ للتَغْيير في بيئتِهم.

ج- المتحجرات الموَجودة في الصخورِ القديمةِ لا تَظْهرُ ثانية في الصخور الأحدث. عندما يَنقرض كائن حي ويختفي من الوجود هذا الأمر يظهر لنا أن هذا الكائن المنقرض من المستحيل أن يَظْهرَ ثانية، لكن الكائنات الحية الجديدةَ تَنْهضُ نتيجة لتراكم تعديلاتَ وراثية تتكشف في أجيال لاحقة أو لا تتكشف لكنها أي التعديلات هي متراكمة من أسلافها الكائنات الحية السابقةِ الظهور في وقت سابق .


4- تَدْعمُ التقنيات الجديدةُ والاكتشافات النظريةَ دائماً فرضية التطور وكما يلي :-

أ:- الاعتراف والتمييز المسلم به بان الأرض شُكّلتْ قبل بلايينَ من السنين الماضية هذا الاعتراف يساند التطوير البطيء للأنواعِ الجديدةِ الكائنات الحية.

ب:- التسليم بان قارات الأرضِ هي أماكن منفصلة وذات طبيعة وصفات وعوامل بيئية مختلفة هذا الرأي يساعد على تَوضيح لِماذا الكائنات الحية التي تعيش على أستراليا مختلفة في صفاتها وأنواعها وطرق معيشتها عن مثيلاتها تعيش في مكان آخر

ج:- اكتشاف DNA والخرائط الجينية وكَمْ يُساعدَ هذا الاكتشاف على تَوضيح
التغيرات التي طرأت على الصفات الجديدة للكائنات الحية وكيف كانت نفس الصفات في أسلافها ومما يَسْمحُ لنا لعَرْض التشابهِ الوراثيِ بين الأنواع الوثيقة الصلةِ.

الشبهات النحوية في القرآن الكريم الجزء -25-

""بسم الله الرحمن الرحيم

{لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ
صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }البقرة 177


الشبهه التي اثارها الحاقدون




حيث جاء المعطوف منصوبا ((الصابرين ))والمعطوف عليه (الموفون) مرفوع


يجاب على هذا الإشكال النحوي من خلال الأتي:-


1-الموفون مرفوع لثلاثة أوجه


أولا:-أن يكون مرفوع لأنه عطف على المضمر (امن بلله)


الثاني:-أن يكون معطوفا على (من آمن ) أي المؤمنون الموفون


الثالث:-ان يكون مرفوع لأنه خبر مبتدأ محذوف تقديره وهم الموفون.(1)






الصابرين جاءت منصوبة للأسباب الآتية


الأول:- ان يكون منصوبا على المدح وتقديره امدح الصابرين


الثاني:-ان يكون معطوفا على ذوي القربى ((قوله ذوي القربى ))


أي واتي الصابرين وإذا كان معطوفا على (ذوي القربى )لم يكن الموفون مرفوعا بالعطف على المضمر في آمن وليكون داخلا على صلة (منْ).


ولا يجوز ان يكون عطفا على آمن لأنه يؤدي الى ان يفصل بين الصلة والموصول(2)


2-الموفون عطف على من آمن واخرج (الصابرين)منصوبا منصوبا على الاختصاص بالمدح وقرئ الصابرون .وقرئ أيضا الموفين والصابرين(3)


3-(وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء) من الأسماء المرفوعة والعرب تفعل ذلك إذا كثر الكلام سمعت من ينشد بيت الخرنق بنت بدر بن هفان بن مالك البكرية






لا يبعدن قومي الذين هم سم العداوة وآفة الجزر


النازلين بكل معترك والطيبين معاقد الازر


يخرجون من البيت الثاني من الرفع الى النصب ومنهم من يرفعه على مولاه من أوله في موضع الرفع (4)










مصادر وهوامش


1-إملاء ما من به الرحمن العكبري:120


2-م –ن 120


3-الكشاف للزمخشري 245/1 وينظر أعراب القرآن وبيانه الدرويش 226/11


4-مجاز القران لابي عبيدة 38 وينظر أعراب القران للنحاس 116/1