الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

الشبهات النحوية في القران الكريم الجزء - 27-

 بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى في محكم كتابه العزيز :-

{وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ }
سورةالأنبياء الاية 80

ظن مثير هذه الشبهة ان ال(شَاكِرُونَ) هو حال ومن حق الحال ان ينصب ,على ذلك الوهم ففي الاية خطا نحوي حيث جاءت كلمة شاكرون مرفوعة بالإلف والصحيح حسب رأي أصحاب هذا الوهم إن تنصب بالياء وتصبح انتم شاكرين 

ويرد على هذا الوهم أو الشبهة من خلال أراء العلماء وكما يلي :-

1-انتم مبتدأ وشاكرون خبر (1)

2-يقول الدكتور محمد داود هذه الشبهة لا تستحق الرد لان مثير هذه الشبهة لا يعرف أبجديات النحو العربي وليس في هذه الجملة اي حال ويكون إعرابها كالأتي :

هل :حرف استفهام لا محل له من الإعراب
انتم :- ضمير مبني على السكون في محل رفع مبتدأ
شاكرون :خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو.

ولا وجه مطلقا لما ادعاه صاحب هذه الشبهة من وجود حال هنا (2)



المصادر:-
1-أعراب القران وبيانه لدرويش 58/5
2-كمال اللغة القرآنية للدكتور محمد محمد داود 69.

ليست هناك تعليقات: