الأربعاء، 6 يوليو، 2011

الشبهات النحوية في القران الكريم الجزء-28-

قال تعالى في محكم كتابه العزيز
بسم الله الرحمن الرحيم




{وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاء بَعْدَ ضَرَّاء مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنِّي إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ }هود10


حيث جاءت كلمة ضَرَّاءَ منصوبة بالفتحة والصواب حسب زعم مثير الشبهة أن تكون مجرورة بالإضافة فكان ينبغي ان يقال (ضَرَّاءِ)
يرد على هذا الإشكال النحوي من خلال ما يأتي :-
ضَرَّاء ضراء مضاف إليه ,ومنع من الصرف لانتهائه بألف التأنيث الممدودة لذا تجر بالفتحة نيابة عن الكسرة وإعرابها يكون مضاف إليه مجرور وعلامة جره الفتحة لأنه ممنوع من الصرف .





المصدر
أعراب القرآن الكريم وبيانه للدرويش :396/3 وينظر كمال اللغة القرآنية ل د.محمد محمد داود :70.
____________________

ليست هناك تعليقات: