الأربعاء، 20 مارس، 2013

..النجمة الثالثة والخمسون ..


في ليلة غاب بها القمر ..كما وصفها جورج( بوش الاب) بدأ ت حرب عاصفة الصحراء  عام 1991 ..وفي تلك الليلة اغارت طائرات جورج بوش على بلاد الرافدين  في تلك المعركة المعروفه والتي اسماها صدام (ام المعارك) انتهت بدمار وحطام وحصار وقيود دولية لامثيل لها ..


بعد انتهاء مهلة اربع العشرين ساعة لصدام وابناؤه ليغادرو العراق ..غارت طائرات جورج بوش الابن على ارض الرافدين مرة ثانية عام 2003,وكانت الساعة الرابعة فجرا على مزرعة بالدورة وهكذا بدات حرب (حرية العراق) و(الحواسم )كما اسماها صدام ..

في هذه الحرب جاءت جارتنا (حجية علية -رحمها الله-) وطرقت الباب على اهلي واخبرتهم وحذرتهم من ان بقاء الايريل (هوائي التلفزيون ) معلقا في الهواء يجعل بيتنا عرضه للقصف لان ممكن ان تظنه طائرات العدو موقعا عسكريا ..

لم ننزل الاريل.. ومرت على خير ..ورحل نظام صدام ..وجاءت شمس الحرية.. واستبدلنا ايريلنا المتهالك  ..بصحن لاقط وجهاز للاقمار الصناعية ..واصبح العالم كله بين يديك بكبسة زر ..من اول بودر الحرية..ثم دخل الموباليل والانترنت لاحقا ..

لكن بعد سنوات  حصار عجاف ,اهلك الزرع جففت النبع والضرع ,واذابت الشحم وارقت اللحم وادقت العظم وسفته سفا ..

كان الاهم والسمة الابرز في تلك المرحلة ,هوالدخول في متاهه ودوامة مغلقة يمكن ان تسمى لعبة الاخطر والاغرب في تاريخ الانسانية هي لعبة الموت ..ما ان تظن انها النهاية ,تجد نفسك في نقطة البداية الا وهي لعبة القط والفار توم اند جيري ..واقصد بها فرق التفتيش التي تصول وتجول في العراق فتشو ا حتى في بالوعات المجاري.. وطائرت اليو تو التي تصور ما فوق الارض ما تحتها وما خفي منها وما بطن ..انتهت  مهلة الستة الاشهر ..يجتمع مجلس الامن دوريا ليناقش ما انجزته فرق التفتيش في العراق ..خلاصة التقرير العراق لم يفي بالتزامته وتدور مطحنة الحصار من جديد..
حصار شعب يقدر 22 مليون نسمة وعقاب جماعي ..ابدا لم تقصد من وراءه الحكومة وحكام ذلك الزمان لانهم لايشقون ويكدحون نهارهم من اجل كليو طحين وسلة طماطة او يعلموا اجراء في حواري واسواق عمان ودمشق ..
في السنوات الاخيرة قبيل الغزو الامريكي بدأ التبشير الامريكي وما هو مستقبل العراق ..انا كان لدي راديو فائق الجودة يسحب قنوات عدة البي بي سي ,صوت امريكا. اورشيلم القدس, صوت العراق الثائر صوت العراق الحر القوات المسلحة. صوت المعارضه العراق في بلغراد وغيرها ..
واخرها وافضلها هو راديو سوا الذي دخل كل بيت وكل سيارة ومقهى ..لم يسمع بعدها لاذاعة بغداد الرسمية الا قليلا ..
العراق مابعد صدام هو عراق امريكا ..العراق تحت الوصايه الامريكية ..مشروع مارشال لاعادة بناء العراق ..العراق يابان الشرق الاوسط,, العراق هو الولاية الثالثة والخمسون ضمن الولايات المتحدة الامريكية .. هكذا قالوا ..وصدقناهم .
قال جورج بوش ورطن كثيرا واطنب واسهب .هوورجال ادارته .,
.واطربت انا واطرب كل من سمعها لمقولة ((امريكا قامت على التنوع والاختلاف.. ..والعراق فيه من التنوع ما يجعله امة بذاتها ))
تنوع جغرافي اثني طائفي ثقافي اقتصادي اجتماعي سياسي ديني لامثيل له يستمد من عمق حضارة خالدة هي الاعرق في الحضارات ,حضارة وادي الرافدين
الاساطيل الامريكية قادمة ..ومعها ومن خلفها خرائط وتصاميم العراق ومجموعة الشركات التي سوف تبنيه.. ..هل تريدون الطريقة الالمانية  في البناء او الطريقة اليابانية ..
في الصيف القادم سوف يصيف ابناء العراق في ربوع سويسرا كما هم اهل الخليج ..حكم الشعب الديمقراطية  التبادل السلمي للسلطة توزيع الثروة حرية الديانة والمعتقد حرية التعبير ..دولة مؤسسات السلطات الثلاثة المستقلة ..السلطة الرابعة الصحافة ..
خرائط وتصاميم  غاية في الرقي ..لكن كما يقال النظرية شيء والتطبيق العملي شيء اخر ..
جاء الى مدينيتي احد اعوان الاحتلال الامريكي والقى كلمة اذكر انه قال ..هذه المدينة سوف تسمى (بندقية الشرق الاوسط ) لكثرة الانهار والمسطحات المائية فيها ..
شيرتونات فارهه وفلل وقرى سياحية ومشاريع عملاقة واخرى خدمية وتوظيف  ستجعل مناطقنا محط انظار العالم للراحة والسفر الاستجمام ..

حطت الحر اوزارها  جاء حكم عسكري حكم مدني سلطة مؤقتة ..سلب ونهب ..فوضى في الشارغ ..حكومة منقسمة فساد مالي وادري لا مثيل له ..حرب طائفية اهلكت اكثر من مليون شهيد وشردت  خمسة ملايين في الداخل والخارج ..تبخرت الوعود والاحلام اصبحت كوابيس من جديد ..التهم الجاهزة التمييز الحزبي والفئوي التهميش والاقصاء التزوير والنفاق والكذب والغش ابرز صفات العراق الجديد فضلا عن زحف دول الجوار نحو العراق مثل الكويت البلد المتغرطس وايران الجار اللصيق للعراق والذي ينظر للجاره نظرة فوقية ..تفجيرات تضرب العراق كل وقت وحين حمامات دم وانهار دم لم تتوقف يوما ..
لاينكر ان هناك ايجابيات كثيرة حدثت في العراق ..وتحسن اقتصادي لاباس به ..الا انه ابدا لم يرقى الى مستوى الطموح والعراقييون يحتاجون فعلا الى حياة افضل ..لانهم شعب ضحى كثيرا وعانى الامرين ..وعلى الاقل يجب ان يكون بارق امل للاجيال القادمة التي يجب ان نؤمن لها مستقبل افضل
اكتب هذه الكلمات في يوم الثلاثاء الدامي ..بعد مرور عشرة سنوات اي غقد من الزمان على نهاية حكم صدام وحكم الحزب الواحد ..وما يحدث من ماسي مؤلمة ..واخطرها هنالك تنظيمات مجهولة اشبه بالاشباح تختار الوقت والزمان وتضرب بقوة وتنسحب دون احد يعلم من هم ومن اين جاؤؤ واتو ..المواطن البسيط والمراة والشيخ والطفل هو من يدفع الثمن اما الطبقة المترفه الحاكمة فلا احد يعلم اين تسكن وكيف تعيش ..
ربما هذه بداية لحرب طائفية جديدة وربما ضربه من الضربات الموجعة التي تضرب البلاد بين وقت وين ..لكن السؤال الاهم متى تشفى الجراح وتندمل ويرجع العراق من جديد امة واحدة
متنوعة والاختلاف فيها يجعلها معين لايضب من الابداع والافكار ..لكن الامل ضعيف كما يبدو من الواقع ..

فعلا كان جورج بوش كانت مقولته صحيحة لكن كان يقصد العكس ..
لمهم نحن نشكر جورج بوش واباه لانه استبدل ايريلنا ...بستلايت ..
اما حلم ان نصبح النجمة الثالثة والخمسون في العلم الامريكي ..
فهو حلم ليلة شتاء دافئة

.. 

ليست هناك تعليقات: